المسيرة المليونية بالرباط استفتاء شعبي وتلقائي على مغربية الصحراء


أخر تحديث : الأحد 13 مارس 2016 - 2:04 مساءً
المسيرة المليونية بالرباط استفتاء شعبي وتلقائي على مغربية الصحراء

أكد الخبير في القانون الدولي، والهجرة وقضية الصحراء، السيد صبري الحو، أن المسيرة المليونية بالرباط تعتبر بحق استفتاء شعبيا وتلقائيا على مغربية الصحراء، وعلى مدى تشبث وتعلق المغاربة قاطبة حبا وطواعية بالوحدة الوطنية.

وأوضح الخبير الدولي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الشعب المغربي قرر تنظيم مسيرة وطنية مليونية في الرباط لرفض التصريحات غير المسؤولة، والصادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة، موضوعها الوصف الاعتباطي للمغرب في إقليمه ب(المحتل) .

ويعتبر تنظيم هذه المسيرة المليونية، يقول السيد الحو، مظهرا من مظاهر الرفض الشعبي لهذه التصريحات، غير المسؤولة، والتي تتناقض وصفة الأمين العام لأعلى هيئة دولية وأممية، والتي تفرض عليه واجب الاتزان، واعتماد مسافة واحدة من كافة الأطراف.

وأكد بافتخار وبروح وطنية عالية أن المسيرة المغربية المليونية بالرباط اليوم، في حجمها، وفي مضمون وجوهر رسالتها، وفي وقتها، وفي وقيمتها القانونية، تتعدى وتتجاوز تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، فهي في مرتبة وقيمة استفتاء شعبي مغربي من طنجة إلى الكويرة بمغربية الصحراء، وهي إرادة وقسم وشعور.

إن هذه المسيرة المليونية المباركة ، يؤكد السيد الحو، لن تتغلب عليها التصريحات التائهة، والذاتية، والخاطئة، للأمين العام بان كي مون، ولا إيواء ورعاية الجزائر للبوليساريو، ولا اعتراف ثلة من الدول بهم ، ولا قرار المحكمة الأوروبية، ولا غيرها من الأصوات التي تحابي الحقيقة وتتغاضى عن التمويه والتزييف والتزوير.

وشدد الخبير في القانون الدولي على أنه كان لزاما على السيد كي مون عدم حشر وخلط معتقدات ذاتية وشخصية على وقائع، تخضع في وضعها وطبيعتها لإرادة الأطراف المعنية، ونظرة المجتمع الدولي إزاءها، والتي لا تتأثر في مآلها بما يخالج أو يراود الأمين العام نفسه.

واعتبر أن الأمين العام بان كي مون تجاوز المجتمع الدولي المؤهل لموافقة أو معارضة إرادة الأطراف الرئيسية في الدعوى والقضية ، مذكرا بأن الآلية المقررة للأمم المتحدة ، سواء كانت جمعية عامة، أو مجلس الأمن، دعت إلى دعم العملية السياسية، بموافقة ورضا الطرفين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.