توقيف “صلاح عبد السلام ” يكشف عن ثغرات استخباراتية


أخر تحديث : السبت 19 مارس 2016 - 6:03 مساءً
توقيف “صلاح عبد السلام ” يكشف عن ثغرات استخباراتية

يشكل اعتقال صلاح عبد السلام في بروكسل “ضربة مهمة” للشبكات الجهادية في اوروبا لكنه كشف في الوقت نفسه عن ثغرات و”أوجه فشل” لدى اجهزة الاستخبارات خلال عملية المطاردة التي استمرت اربعة اشهر.

“من مولنبيك الى مولنبيك” عنونت السبت صحيفة “لو سوار” البلجيكية مختصرة مسار الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت اعتداءات باريس والذي اوقف الجمعة في الحي الشعبي في بروكسل على بعد 500 متر من منزل اسرته.

وكتبت الصحيفة ان نجاح هذه العملية يتيح لبلجيكا “تحسين صورتها” بعد ان “هبطت سمعتها الى ادنى مستوى, وكان بقاء عبد السلام هذا حرا لا يشكل فقط تهديدا يوميا مستمرا للامن, بل كذلك تحديا للسلطات”.

ولكن كثيرين يرون في هذه المطاردة التي استمرت 120 يوما ما ينم عن الضعف.

ويرى البعض ان هذه المطاردة الطويلة لا تحتسب نجاحا كبيرا لاجهزة الاستخبارات البلجيكية, “فاما ان صلاح عبد السلام ذكي جدا, او ان الاستخبارات البلجيكية فاشلة, وهذا هو الأرجح”, وفق ما قال النائب الفرنسي والقاضي السابق في مكافحة الارهاب Bلان مارسو.

ودافع النائب العام الفدرالي البلجيكي فريدريك فان لوف السبت عن اجهزة الاستخبارات بقوله لقناة التلفزيون البلجيكية العامة ان “الملف باكمله عبارة عن أحجية كبيرة تعين تجميع اجزائها بتأن ووضعها في مكانها”. واضاف ان “الضغوط الخارجية بداية على المستوى السياسي الفرنسي عقدت (التحقيق) وهو امر افهمه نظرا للعدد الهائل من الضحايا”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.