اتحاديو أوربا يجتمعون بفرنسا بحضور سداس ويردون على بان كيمون ويستحضرون مواقف بوعبيد


أخر تحديث : الإثنين 21 مارس 2016 - 12:59 مساءً
اتحاديو أوربا يجتمعون بفرنسا بحضور سداس ويردون على بان كيمون ويستحضرون مواقف بوعبيد

تحرك حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بقوة في اوربا من خلال لقاء تعبوي جمع اتحادي أوربا والذين يتحملون كذلك  مسؤوليات كبرى في الأحزاب اليسارية الأوروبية وفي البلديات وفي جمعيات المجتمع المدني.

وكان لحضور الاتحاديين في لقاء تواصلي نظم بمدينة اميان شمال فرنسا (يوم 19 مارس 2016)  في ندوة حول” المواطنة بأوروبا” وحضرته مجموعة من الفعاليات التي تمثل النسيج الجمعوي الأوربي، وبحضور القيادية عضوة المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي فتحية سداس.

و اغتنم اتحاديو اوروبا ( فرنسا،بلجيكا، اسبانيا،الدانمارك،إيطاليا،بريطانيا وفلندا)الفرصة بحضور عضوة المكتب السياسي فتيحة سداس من اجل التذكير،بالمواقف التاريخية والتابثة للاتحاد منذ جيش التحرير الى الموقف الي عبر عنه قادة الاتحاد ورفضهم للاستفتاء الذي اعلن عنه المرحوم الحسن الثاني سنة 1981 وقد أدى قادة الاتحاد وعلى رأسهم المرحوم عبد الرحيم بوعبيد الثمن بالسجن في ميسور بعد ان اعلن الاتحاد حينداك انه لا استفتاء على أراضينا، والنضالات التي خاضها ويخوضها الاتحاد في المنتديات الدولية لدفاع عن القضية الوطنية وعلى الخصوص داخل الأممية الاشنراكية.
وتدارس الاتحاديون وناقشوا  خصوصا” المستجدات الأخيرة منها على الخصوص تصريحات للأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون وتصريحاته المناهضة لوحدتنا الترابية، وعدم احترامه للشرعية الدولية المتجلية في المخطط الاممي من اجل الوصول الى حل سياسي متوافق حوله والتأكيد على جدية وواقعية المقترح المغربي في ظل وضع دولي واقليمي مهدد بالإرهاب وعدم الاستقرار….”

c5c40ee9-40e3-4863-8608-4ba29eec7da6
وعبر الاتحاديون باوربا استعدادهم  للدفاع على القضية الوطنية في البلدان التي ينتمون اليها ومن خلال المنابر التي يشتغلون بها خاصة الأحزاب الاشتراكية بأوربا.

وثمن اتحاديو اوربا”  عاليا اجماع الشعب المغربي بالداخل والخارج على الدفاع عن وحدته الترابية وردة فعله القوية والذي خرج للشارع سواء بالمغرب ومختلف بلدان العالم التي تتواجد بها مغاربة العالم، من اجل الاحتجاج على موقف الأمين العام الذي لم يكن محايدا في تصريحاته وتصرفاته وقفز على مجموعة من المطالب الأساسية العالقة، التي ما فتئ ينادي بها المجتمع الدولي منها فك الحصار على اخوتنا المحتجزين في مخيمات تندوف منذ اكثر من أربعة عقود، وعدم سماح الجزائر والبوليساريو للمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية للوقوف على الأوضاع المأساوية التي يعيشها هؤلاء المحتجزين وحرمانهم من حق التنقل

577d799a-6d47-402b-9c8c-550bf5842744

c5c40ee9-40e3-4863-8608-4ba29eec7da6

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.