مدير المكتب الوطني للملكية الصناعية والتجارية يحتقر جطو ويراوغ مولاي حفيظ العلمي


أخر تحديث : الإثنين 21 مارس 2016 - 10:01 صباحًا
مدير المكتب الوطني للملكية الصناعية والتجارية  يحتقر جطو ويراوغ مولاي حفيظ العلمي

قالت مصادر جد عليمة ان المجلس الاعلى للحسابات، ما زال ينتظر رد المكتب الوطني للملكية الصناعية والتجارية التابع لوزارة التجارة والصناعة والتكنولجيات الحديثة.
وينتظر قضاة جطو من مدير المكتب عادل المالكي، شرح والرد على ما توصل اليه مجلس جطو من “اختلالات” وصفت بالخطيرة خصوصا لصفقات “مشبوهة”، واخرى لم تنجز لمشاريع انفقت عليها ملايين الدراهم دون جدوى، وهو ما جعل جمعيات حماية المال العام تدخل على الخط في قضية “اختلالات” المكتب الوطني للملكية الصناعية والتجارية والذي منذ احداثه سنة 2000، لم يقدم اي شيء سوى “الفضائح” التي تجري على ألسن اطر المكتب، لاسيما في السنوات الاخيرة.
واكدت مصادر” سياسي”، ان مدير المكتب “الحاس براسو”، يعد لايامه الاخيرة العصيبة على رأس المكتب الذي كانت غايته تخزين السجلات الوطنية المتعلقة بالملكية الصناعية وتسجيل عقود سندات الملكية الصناعية واطلاع الناس على كل معلومة لحماية الاختراعات، لكن يبدو ان زمن الاختراعات توقف في المغرب، وجعل العديد من المخترعين يتوجهون الى خارج المغرب وعقد شراكات و وتسجيل اختراعاتهم خارج المغرب، لكون مكتب المالكي لم يقدم اي دعم ولا سند ولا حتى تقديم نفسه كمكتب لان لا احد يعرفه وغير معروف لدى المواطنين والشركات والمقاولات..
من جهة اخرى، ساهم مدير المكتب المالكي، في قبر مشروع المكتب كجهاز عمومي يؤدي وظيفته الوطنية كباقي المؤسسات خصوصا مع الدستور الجديد الذي اعطى صلاحيات واسعة لعدة مؤسسات في ابراز دورها الحيوي مع المواطن، في حين بقي المكتب الوطني للملكية الصناعية والتجارية خارج السياق، بل اصبح مديره يحسب ايامه الاخيرة بعد وصول فضائحه الى كباري مسؤولي وزارة التجارة والصناعة التي يرأسها مولاي حفيظ العلمي، وهو ما جعل مدير المكتب المالكي تقول مصادر” سياسي”، يقوم بزيارات مثثالية لمقر الوزارة بالرباط، من اجل ان يقول اولا، انه موجود، وثانيا من اجل تقربه من الوزير مولاي حفيظ العلمي، ومن اجل تبيض سجله “الفاسد” حسب تقارير المجلس الاعلى للحسابات.
واعتبرت مصادرنا، ان مدير المكتب الوطني للملكية الصناعية والتجارية، الذي تهمه السفريات خارج المغرب، اكثر من الرد على تقارير قضاة جطو، يحاول هذه الايام تلميع صورته بطريقة جد رديئة من اجل الانحناء لعاصفة تقارير المجلس الأعلى للحسابات الذي من المحتمل ان يقوم قضاته بزيارات اخرى في الايام المقبلة، خصوصا، وان المالكي احتقر جطو ويريد التقرب من مولاي حفيظ العلمي من اجل المرواغة في الزمن الضائع.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.