الجزائر بين الحرب الباردة والسلام البارد


أخر تحديث : الجمعة 25 مارس 2016 - 9:08 مساءً
الجزائر بين الحرب الباردة والسلام البارد

عبد الحميد جماهري

تكتشف الجزائر أن السلام ليس مهنتها، وأن «السلام المسلح» في الصحراء، الذي دام منذ 1991، يزيد من ضياعها في تحديد ما تريده من نفسها، أكثر من ضياع البوصلة في عالم ينفلت من الجميع.
ولهذا فهي تعتقد، كأي محترف عضلات مسلحة، أن باستطاعتها أن تخنق السلام وهي تلوح بالحرب..ويكمل جارها المغرب المعادلة:يخاف من حرب لا تقع ، ويتنازل عن سِلْم لم يمت!
لهذا تزايدت في الآونة الأخيرة المقويات الحربية، في منطقة لديها ما يكفي لكي تنشغل بالموتى غير النظاميين في حرب الإرهاب، وفي حرب الهجرة وفي حرب الجريمة المنظمة!
وكانت أول دفعة من الهواء الساخن، تصاعدت من ورشة الحرب، قد جاءتنا من جنرال جرائري، يقيم على الحدود من تندوف كقائد لمنطقتها، قال إن المغرب «عدو»، وعليه يمكن للحرب أن تجد مبررها في اكتمال الملامح الخاصة بالعداء!
تبدأ الحرب، دوما من النقطة التي انتهت فيها السياسة، عادة، لكنها في حالة الكمون النفسي الجزائري تحاول أن تبدأ من حيث انتهت حرب سابقة !
في تندوف تقيم الحرب، في خيام مهترئة وتستظل بسيارات دفع رباعي للقيادة الانفصالية.
وفي تندوف أيضا، كان بان كيمون يبحث عن الحرب وهو العنصر المقلق الثاني الذي تغذي به الجزائرهذيان الأسلحة، وفيها بحث عن آخر منطقة للسلام ليقتله فيها، بئر لحلو!
كما ذهب الجنرال الجزائر إلى تندوف ليعلن زمن الحرب، ذهب الأمين العام إلى بير لحلو ليعلن عن مكانها!
لا فرق بين الرتبتين!
وعندما استعمل المغرب حظه من السلام لكي يعيد القضية إلى منطقها الحقيقي، أي الوحدة الترابية والدفاع عن سيادته على ترابه، وقرر تعليق التعامل معه وإغلاق مكتب المينورسو، صفق بان كيمون وهو يعلن بأن هذا القرار سيعيد «المواجهة»!
وهو يحلم بها، في ما يبدو كمقابل موضوعي لانهيار الصمود المغربي:اعطونا احتلالا، نعطيكم هزيمة ….ولتحيا الدولة الوهمية!
والجزائر ، دولة من النوع الذي يعيش على حرمان غيره من السلام، فتجد نفسها تغرق في عتمة المجهول، عندما تفتحه.. على مصراعيه.
وتريدنا أن نسلِّمَ بالمعادلة التالية: إن كنتم تودون أن تتحرروا مني، فعليكم أن تبالغوا في الانصياع، وفي الجمود مثلي وأكثر.
لهذا تريدنا أن نعطيها الحق في الخوف منها!
ونعطيها الحق في أن تفعل ببلادنا ما تشاء ولا تفعل ببلادها ما تشاء وفي حقها من الديموقراطية والحقوق الاقتصادية والسلام الداخلي!
وفي تندوف أيضا، تريد قيادة الانفصال أن تساعد الجزائر على مهمة قوتها، فتدعو إلى استنفار كل القدامى من المحاربين في صفوفها.كما تداولت منابر إعلامية جدية.
إلى تندوف يستدعى احتياطي الحرب القديمة والحرب الباردة وفيلق العداء، لتكمل الحفلة… الحربية!
وعلينا أن نربط بين أنباء الحرب الموعودة، بتراتبية الحصيلة:
جنرال جزائري يجتمع في تندوف بقيادته وبالانفصاليين ويعلن أن المغرب عدو.
أمين عام للأمم المتحدة يزور أنقاض السلام المرتبك ويعلنها دولة محررة.
جنود سابقون في الهزائم السابقة يستعدون للعودة إلى مخيمات تندوف لعل حملا واهما يسعفهم!
ودولة شرقية تكتشف أن السلام ليس مهنتها، لأن لا مهنة لها سوى العداء!
فقد خرجت الجزائر من الحرب الباردة، إلى السلام البارد، ولم تعرف ولم تتأقلم مع الوضع الجديد، إلا لأنها كانت تعيش الحرب الحقيقية في الداخل، ولما انتصرت على شعبها، بكل فصائله، تذكرت أن الحرب تنبت في حديقة الجيران… وما من شك أن البلاد التي تنهار، وتعتبر بأن انهيارها رياضة وحرية للآخرين في مخيماتها، هي بلاد تبشر بالأسوأ: الحرب!

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.