بيـــن الثقافة والفكــــر واللغـــة


أخر تحديث : الإثنين 28 مارس 2016 - 11:32 صباحًا
بيـــن الثقافة والفكــــر واللغـــة

بقلم : عبد الإله محرير

اللغة مرآة المجتمع، تعكس مدى تطور ثقافته، وهي أداة لإخراج الأفكار من الدماغ وتحريرها، فالأفكار تأتي للذهن وتسجن إلى أن يتم التعبير عنها، وكيفما كانت أهمية هذه الأفكار، فإنها لا تولد ولا يمكن أن يكون لها وجود إلا بواسطتها، واللغة درجات ومستويات حسب الإبداع في تركيب الجمل واستعمال الكلمات، على أساس مستوى الضبط في تحديد المعاني والمفاهيم.

أهمية اللغة تكمن في الدور الذي تلعبه من جهة، في التعبير عن الأفكار وإخراجها إلى الوجود بالتدقيق اللازم، ومن جهة أخرى، في إغناء الفكر باعتبارها أداة للبحث و بلوغ المعرفة. رأى ” دولاكروى” هذه العلاقة على شكل تعاضد حين قال: “الفكر يُكون اللغة ويتكون بها”.

لكن أهمية الفعل الثقافي تفوق أهمية اللغة، لأن الثقافة هي المغذي الأساسي للفكر الذي يخلق ويستعمل اللغة، وكما قال أنجلس فإن :” للإنسان منذ نشأته، قدرة دماغية هائلة على التأمل والحرية، لكنها لن تتطور إلا بالثقافة وبوسيلة اللغة “.

لا يمكن فهم الآخر إلا عن طريق اللغة، ولا يمكن للآخر أن يفهمك إلا بوسيلتها، ولا يمكن الولوج إلى المعرفة إلا بها. أما توظيفها بدرجة ومستوى عاليين من التعبير و الفن والإبداع بحرية، فإنها تخلق العلم وتؤدي إلى النمو والتقدم، لأن المعرفة ترقى باللغة وتجعلها تواكب التطور، وتبدع في العلم.

قد تكون اللغة غنية بحضارتها بنحوها ومفرداتها، لكن قد تنقصها ثقافة فن تركيب الكلمات في تعابير تعكس الأفكار بشكل ومضمون دقيقين، بسبب انهيار الثقافة وسقوط فعلها، فيصبح غناها علة تدهورها، لأن التعبير سيعكس ثقافة الانهيار والسقوط، كما وقع للغة العربية، بعد أن كانت رائدة، وتفنن بها جهابذة وعباقرة الفكر العربي في الكتابة والشعر والمسرح والسينما، حيث استطاعت الثقافة العربية في بعض الأقطار، الالتحاق بالركب الكوني، وبرهنت على قدراتها في شتى المجالات، قبل أن تجهضها تداعيات الحرب الباردة، وتدخلها في نفق مظلم لم تخرج منه بعد، ما يستلزم تصفية مخلفات هذه الحرب، وإحياء فترة إزدهارها، علما أن الإحياء ضروري لنهضة الشعوب، خصوصا حين يتعلق الأمر بحقبة زمنية من تاريخها كانت سابقة لأوانها وأجهضت.

لا يمكن لأي لغة أن تتقدم إذا كانت الثقافة التي تصنعها و تؤطرها بسيطة و مرتدة، تستعملها فقط في الترهات و التفاهات وحكي الخرافات، وانحصارها في التعبير عن المعاناة والحنين دون التطلع إلى المستقبل. فالثقافة تنقل وتتطور من جيل لجيل، أي كل جيل يقبل ثقافة سالفيه، يرممها ويطورها حد الممكن، حسب عصره الإنساني الكوني. هكذا يخلق التراث، فليس هناك تراث دون تقدم، التراث يحتفظ به في الذاكرة ولا يجب إعادة إنتاجه أو ترسيخه كنموذج، فكلما تقدمت الثقافة تقدمت معها اللغة، وتركت وراءها تراثا، وهكذا دواليك، وإن توقفت ترسو في الزمان وتصبح هي نفسها جزء من التراث، وبالتالي تعيد تركيب عناصر التخلف، وهذا يؤدي كذلك إلى استعمال اللغة في خطابات و مرافعات تبريرية للتخلف عن الركب الإنساني الكوني، الشيء الذي يفقد اللغة قوتها ونجاعتها. فاللغة إذن، تابعة وليست قاطرة، والثقافة هي المحدد الأساسي للرفع من قيمتها.

فن تركيب وصناعة الجمل القادرة أن تعكس الفكرة بالتدقيق، لا يأتي من اللغة نفسها، بل ينتج عن ثقافة استمرار العقل في التفاعل مع الفكرة، ولو أمام فرضية عجز اللغة، كليا أو جزئيا، عن إخراج الفكرة إلى الوجود، مما يجعل الفرد ملزما بالاجتهاد والإبداع في تركيب وصناعة الجمل ذات قوة تعبيرية قادرة على إخراج أفكاره إلى الوجود، و يحفزه لولوج مجال التعبير الفني والإبداعي الخلاق، كأحد المحركات الأساسية للتنمية الثقافية، وبالتالي اللغوية، في إطار تواصل يعتمد على الإنصات، بدون اجتهاد في الفهم والتأويل، ففن الاستماع يعني فهم الآخر كما قصد بالضبط، أي كما أراد أن يقول، وليس كما أراد المتلقي أن يسمع، لأن “حكم القيمة هو أشرس عدو للإنصات والتواصل” كما قال كريستيان كولي.

عموما، الفكر الإنساني يشكل مسلسل ثقافي يتطور بالاجتهاد و بالعقل، ويخلق عوامل إنتاج الخطاب القادر على إزالة الكوابح المجتمعية التي تنتج عن العجائب الثقافية الموروثة للمجتمعات، لكن المجتمعات التي لا تنتج خطابا يساير المسار الإنساني، تصاب بالانفصام في عقلها الجمعي. هذا الانفصام في علاقة الثقافة والفكر باللغة يؤدي إلى خلق لغة تمرد لا منابع ثقافية لها، تغذي و تتغذى بالعنف والكراهية، وهذا ناتج عن التدهور الثقافي بفعل العجز في تحقيق الذوات بين الإرادة التلقائية الطوعية، و الكوابح المجتمعية، التي مافتئت تتسع وتتقوى بفعل غياب العقل في تقييم و قبول أو رفض الفعل الثقافي.

هذه السيكزوفرينيا تمثل حالة تمرد ناتج عن غياب عوامل تحرير الفكر، وعدم إعطائه إمكانيات التعبير بحرية، وكمثال بسيط، هل يمكن الكلام على الديمقراطية والحريات وسط واقع مجتمعي تعسفي، يجعل الكل يتعسف على الكل، والكل يقبل تعسف الكل، والكل لا يجرؤ على التعبير عن رفضه اتجاه بعض السلوكات الثقافية التي تمارس في الشارع العام بإرادات فردية، تعرقل حركة المرور وتسبب أضرارا للأشخاص، وتصدر الضجيج والضوضاء عبر المكبرات الصوتية بالليل والنهار. و بالطبع، قبول المجتمع لهذه الأفعال تصاحبه تبريرات، حيث هناك من يبرر هذه السلوكات التعسفية بشكل حجته واهية، ويربطه بالتراث والهوية لحد التقديس، هذا التبرير يصدر بواسطة اللغة التي تتعرض بذلك، لإنتاج مثل هذه التعبيرات المشوهة، أما الرد عليها وإبراز عدم رشدها فيعتبر خروج عن الأعراف والهوية والتراث. بهذه الثقافة تفقد اللغة تناغمها الذاتي وتتحول إلى أداة للخشونة والعدوانية والثرثرة التي لا تستهوي الإنصات. ) مواصفات بيولوجية(.

عموما في ا.ندوات الفكرية، يبتدئ النقاش بما هيأه فرديا، المشاركون حسب جدول الأعمال، بمعنى أن الأفكار تحمل في البداية منظورا شخصيا تؤطرها ثقافة صاحبها وتكوينه ووضعه الاجتماعي ومحيطه، لكن أثناء النقاش، وبالضبط حين تبسط كل الأفكار الجاهزة التي أتى بها كل مشارك، ينتهي مجال الأرصدة المعرفية الجاهزة، ليأتي بعده مجال الاجتهاد الحيني المبني على المعطيات التي برزت خلال النقاش، وتدرج الأفكار المشتركة في خلاصات وتوصيات قد تكون لها حظوظا بأن تعتمدها الثقافة.

بينما في المجتمعات العربية، النقاشات المختلفة في المجالس المتعددة، يغيب في عمقها منطق الاجتهاد والرغبة في تجاوز الجاهز والمسطر. كل يسارع للإدلاء برأيه، وبعد ذلك يصبح رأيه محسوبا عليه أو على الجماعة التي ينتمي إليها، ولا يمكن تغييره أو ترميميه، وذلك بسبب بسيط هو أن في هذه المجتمعات تغيير الرأي أو الاعتراف برأي الآخر ولو في جزء بسيط منه، يعرض لوضعيات حرجة، تصنفها الشروط الثقافية تغييرا للمبادئ، بل يصل الأمر إلى حد اعتبارها خيانة وتنكر للتوابث، ومن هنا تأتي المواقف المتشددة والاتهامات المتبادلة، وبالتالي يموت الاجتهاد والتطور.

في المجتمع المغربي، تعدد الثقافات تؤطره ثقافة مشتركة تنسجم فيها العلاقات بين “الأنا” و”النحن” و”الهم”، وكانت هذه الروابط متناغمة منذ قرون، تتطور وتتدهور وتنهض حسب ظروف الزمان والمكان، أما في زمننا اليوم تعيش هذه الثقافة المشتركة الارتباك تحت صدمة الشعور بالتخلف عن المسار الإنساني الكوني، وعدم إدراك أن السبب هو نمطية الفكر الناتجة عن ربط كل اجتهاد وكل انفتاح وكل شيء بالهوية، في حين أن الهوية لا يمكن أن تصان وأن تكون موضوع فخر إلا بالتنمية الثقافية والديمقراطية وتنظيم الحريات، أما اعتبار كل تقدم و كل نموذج ابتدعه الآخر،مسخا و تقليدا استعماريا و انسلاخا عن الهوية، فهو وهم ليس إلا.

mouharrir@hotmail.com

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.