“مولات البغرير” مشات عند الله…منها عداد، وغدا ممكن يمشيو خرين، والدولة ساكتة..


أخر تحديث : الثلاثاء 19 أبريل 2016 - 1:55 مساءً
“مولات البغرير” مشات عند الله…منها عداد، وغدا ممكن يمشيو خرين، والدولة ساكتة..

عبد اللطيف اكنوش
ولاد الحرام للي كايقتاتو من “البغرير” وللي كايجي من البغرير، هوما للي خاصهوم يمشيو للحبس، عاد نشوفو لخرين…
“مولات البغرير” مشات عند الله…منها عداد، وغدا ممكن يمشيو خرين، والدولة ساكتة..
الدولة سكتات جوج ديال المرات..المرة اللولا ماحاشاتو لحد، وما سمعتش واش كاين شي تشريح جثة مولات البغرير، واش كاين شي بحث معمق في القضية غير باش الرأي العام ديالنا، وحتى ديال ماريكان والتيلفزيونات ديالو يطمأنو ويقولو بعدا راه كاينة دولة، وحتى حنا المغاربة زعما راه “الروح” عزيزة عندنا، قبل ماتكون عزيزة عند الله…
ولأنني ماعندي حتى معطيات ماغاديش نسمح لراسي وما باغيش نبدا نهترف على قايد، ولا على باشا ولا على مخزن ولا على داخلية…هانا كانتسنى بحال عباد الله النتائج للي يمكن يسفر عليها شي بحث قضائي أو حتى إداري للي ينورنا جميع..
ولكن مع ذلك، كانثير انتباه بقر علال أن ماشي هاكذا كاتتخاذ الأمور، خاص النهار اللول يموت المش..الحيوان للي صور مشهد “مولات البغرير” والنار كاتنهش ليها في جسدها هو أول وأعتى المجرمين…
الله، الله…الدراري للي كانو كايتعاشقو في بني ملال شدينا للي قتلوهم عصا وصوروهم، وللي صور المرحومة باقي كايدور حر وطليق..علاش؟؟؟
أنا، ولا أي إنسان في بلاصتي، بلا مايكون لا مسلم لا مؤمن بالرب، لا حتى حاجة، ما تطيحش ليه في بالو أنه يتفرج وهو كايصور مشهد بحال هاذ المشهد المؤلم…أول حاجة كاتطيح في بال بنادم ديال بالصحح، هو أنه يتعرى ويحييد حوايجو وينقزز على السيدة ويخنق النار بحوايجو وبالثقل ديال الجسم ديالو…يعني يعتق المرا، ولا على الأقل ينقص من حدة الأذى للي كا تتعرض ليه من فعل النار…آش من فرق بين هاذ الوحش الآدمي والرهوط ديال الدواعش للي كايصورو بنادم كا يتذبح، وينشرو الصور، ويخلليو المرضى بالطاعون يتفرجو ويتلذذو بهاذ المناظر الرهيبة؟؟
هاذ مسخوط الوالدين هو للي خاص النيابة العامة تتابعو من أجل “عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر”، هو للي كايهمني الآن وللي خاصو يهم أي إنسان كايعرف واحد الشويا القانون…واش أنا عندي بعدا مرتكب جريمة كاملة، للي مانحاجش نبدل فيها جهد كبير لحل اللغز ديالها، وكانقللب على قايد ولا على عبو الريح؟؟
لو أن الدولة دارت خدمتها وشدات هاذ “ابن العاهرة” غادي تضرب عصفورين بحجر واحد…غادي تبان بللي بدات خدمتها في انتظار بحث إداري أو قضائي حول هاذ الفاجعة، وغادي تلجم “أولاد العاهرات” للي كايدورو بالتيليفونات ديالهم وكا يصورو مآسي الناس، وكاينشروها في الأنترنيت، عوض أنهم يكونو بنادم ويمنعو حدوث هاذ الفاجعات أثناء حدوثها…
تفو…لا دولة لا بنادم زين… الله ينعلها سلعة…

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.