بمناسبة فاتح ماي العيد الأممي


أخر تحديث : الأحد 1 مايو 2016 - 8:37 صباحًا
بمناسبة فاتح ماي العيد الأممي
بمناسبة فاتح ماي 2016
مغرب اليوم:
– مغرب التطور اللامتكافئ؛
– مغرب يسير بسرعتين تكون أحيانا متناقضتين تماما؛
– مغرب البدائية و أنماط الانتاج الثلاث: العبودية و الاقطاعية و الرسمالية؛
– مغرب الانتقالات المتعثرة؛
– مغرب التقدم البطيء
– مغرب المركز و الأطراف؛
– مغرب الفقر المضقع و الغناء الفاحش؛
– مغرب الأمية ب نسبة 10 ملايين؛
– مغرب البطالة بأزيد من 10 في المائة؛
– مغرب ينفق 0,7 في المائة على البحث العلمي؛
– مغرب أغلب طلبته من دون مأوى و تغذية؛
– مغرب يرفض و يعادي كل الأقليات و لا يسمح بالعيش المشترك؛
– مغرب اللاعدالة الضريبية؛
– مغرب متأخر في إدماج المرأة ا في لتنمية؛
– مغرب يفتقر للأندية النسوية و مراكز التكوين و رياض الأطفال؛
– مغرب يحتقر المرأة القروية ولا يوفر دورات المياه في المدارس؛
– مغرب لا يوفر فرص التقوية المهنية للمرأة؛
– مغرب لازالت تؤثث دواويره منازل من الطين و القصدير، و حواشي مدنه البراريك و السكن العشوائي؛
– مغرب لا زالت صاحبة الجلالة فيه تعاني ما تعاني؛
– مغرب لا زالت فيه حقوق الانسان بضاعة للتسويق؛
– مغرب لا زالت فيه الرشوة جوازا للمرور و قضاء ما يجب قضاؤه؛
– مغرب لا زالت سجونه تأوي طلبة أبرياء في مقتبل العمر؛
– مغرب لازال القاضي فيه ممنوع من الحق في التعبير؛
– مغرب لازال يفتقر للمراكز الصحية و إن وجدت لا تتكفل بالعلاج و لا توفر وسائل التشخيص و التتبع للمرضى؛
– مغرب بمستشفيات لا تتوفر فيها بنيات استقبال و اقامة النساء الحوامل و تحسين ظروف الولادات العسيرة خاصة في القرى و المناطق النائية؛
– مغرب بلغ مسنوه أزيد من 3 ملايين شخص، تمثل النساء ضمنهم نسبة 52 %، و المستفيدين منهم من المعاش فقط 18.4 %؛
– مغرب لازال دستوره معتقلا منذ 2011 و ينتظر الإفراج على قوانينه و فلسفته و روحه الطاهرة؛
– مغرب ساهم في إقتصاده و عمرانه “منطقة كتامة” من دون أن يستفيد أبناؤها من ثروة المغرب و من الحق في الأمان و العيش الكريم؛
– مغرب ماتت فيه فتيحة محروقة بنار الحكرة؛
– مغرب لا زالت النكوصية تهدد مستقبله و أحلامه؛
– مغرب لازال اقتصاده يتعشى من العتمة؛
– مغرب و مغرب….
و رغم كل شيء..يبقى مغرب آخر ممكن…مغرب الأمل و الحداثة و الديمقراطية…مغرب الوحدة الوطنية و التنوع و التعدد…مغرب كل المغاربة…مغرب السلم و الأمن و الأمان و المساواة و العدالة الاجتماعية…مغرب الايداع و الابتكار و الاجتهاد، و ليس مغرب حكايات الخرافات التافهة…مغرب ربط المسؤولية بالمحاسبة…مغرب الحق في المعلومة و التمتع بكل الحقوق من دون تضييق أو تشويه أو قمع مادي أو معنوي..مغرب الحق في الانتماء السياسي و النقابي و الجمعوي…مغرب الحق في التعبير و الحماية…مغرب بجامعة في قلب حياة المجتمع…مغرب التعليم المنفتح على العلوم و الفلسفة و اللغات و المهن و الفنون…مغرب حوار الحضارات و الثقافات…مغرب خطاب العقل و ليس خطاب الشعودة…مغرب يكرم نساءه و رجالاته و كل من ضحى ليبقى المغرب حي يرزق…
كل التحية للعاملات و العمال بمناسبة عيد الشغل…في المغرب و عبر العالم.
المريزق المصطفى
فاعل سياسي و حقوقي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.