شباب خنيفرة الأوفر حظا لنيل بطاقة الصعود الثانية إلى البطولة الاحترافية


أخر تحديث : الأحد 1 مايو 2016 - 12:55 مساءً
شباب خنيفرة الأوفر حظا لنيل بطاقة الصعود الثانية إلى البطولة الاحترافية

عبد العزيز خمال

إذا كان فريق شباب قصبة تادلة لكرة القدم، قد حجز أولى بطاقات الصعود إلى البطولة الوطنية الاحترافية، يوم (السبت) الماضي، بعد تغلبه على أولمبيك مراكش، بهدف دون مقابل، ليرفع رصيده إلى 49 نقطة، فإنه سيخوض مباراة مهمة أمام جمعية سلا، الذي يقف على أعتاب الظفر بالورقة الثانية المؤدية إلى قسم الصفوة، حيث سيلتقيان بملعب أبو بكر عمار بسلا، بحثا عن الفوز العاشر، الذي يساهم في ارتقاء مجموعة الحسين أوشلا، بعيدا عن المرتبة الثالثة، المحتلة برصيد 38 نقطة، علما أنها أهدرت العديد من النقاط، والتي كانت ستحسم في مصيرها مبكرا، لتعود إلى الواجهة بعد جهد جهيد.
ولن يدع شباب أطلس خنيفرة، الفرصة تمر، دون تجاوز وداد فاس، الأليم، والمتخبط في مخالب المرتبة الثالثة عشرة، ب 33 نقطة، لأن التفوق التاسع، سيقرب مجموعة محمد بوطهير، من العودة إلى قسم الكبار، بعد غياب موسم واحد، والتكفير عن التعادل المخيب، بهدفين لمثلهما، أمام وداد تمارة، ليتجمد الرصيد في 40 نقطة، رغم الاحتفاظ بمركز الوصافة خلال الدورات الأخيرة، في انتظار التأكيد خلال مباراة المتناقضات، والتي تجرى في ظرفية خاصة للطرفين.
ويواجه أولمبيك الدشيرة، إتحاد تمارة، الذي انتعش بنتائجه المحترمة، والتي قادته لمجاورة المرتبة الثامنة، ب 35 نقطة، بقيادة حسن أوغني، والطامح للظفر بفوز جديد، وتخطي حاجز السوسيين الباحثين عن العلامة الكاملة، والدنو من المرتبة الثانية، المؤدية إلى البطولة الاحترافية، علما أن الزوار يطلون من المركز الرابع، ب 38 نقطة، وهو نفس رصيد رجاء بني ملال، الذي يحتل المرتبة الخامسة، والمتحمس لتحقيق ثالث فوز على التوالي، وسينازل شباب المسيرة، الذي اطمأن على مكانته في قسم الظل، وسيلعب من أجل التقدم في سلم الترتيب العام، ومغادرة المرتبة الخامسة، بأكثر من 35 نقطة.
ولا تقبل مباراة الاتحاد الزموري للخميسات، والنادي المكناسي، القسمة على اثنين، لأنها تجمع بين فريقين معذبين في أسفل الترتيب العام، ويطمحان للتفوق، وتفادي الخطوة الخاسرة، قبل ثلاث دورات من نهاية المشوار، خاصة “الكوديم”، الذي بات يطل على قسم الهواة، حيث يحتل المرتبة الأخيرة، ب 30 نقطة، والهزيمة الرابعة عشرة، جد مكلفة، علما أن أبناء زمور، يحتلون المرتبة الثانية عشرة، ب 33 نقطة، على غرار نزال إتحاد أيت ملول، الذي يعاني في المرتبة الخامسة عشرة، ب 31 نقطة، ووداد تمارة، المنتعش في المركز السادس، ب 36 نقطة، رغم انطلاقته الصعبة، التي تحسنت في مرحلة الإياب.
ويخوض يوسفية برشيد، واحدة من أصعب مواجهاته هذا الموسم، وستجمعه بالراسينغ البيضاوي، بملعب الأب جيكو، حيث يعد من ضحايا الدورات الأخيرة، ليجد نفسه مرميا على المرتبة الرابعة عشرة، ب 32 نقطة، والخسارة العاشرة، تعقد من مساره، وترشحه للنزول نحو قسم الأسفل.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.