قالوا… الملك محمد السادس نجح في قيادة المملكة بشكل يثير الإعجاب والاحترام


أخر تحديث : الأحد 1 مايو 2016 - 12:38 مساءً
قالوا… الملك محمد السادس نجح في قيادة المملكة بشكل يثير الإعجاب والاحترام

اكدت صحيفة (الاتحاد)، الإماراتية، اليوم الأحد، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نجح في قيادة المملكة بشكل يثير الإعجاب والاحترام.

وكتب محمد الحمادي، رئيس تحرير الصحيفة ، الواسعة الانتشار، أنه يحسب لجلالة الملك ” أنه في خضم الأخطار التي تعانيها المنطقة العربية، وفي خضم التحديات العالمية من حولنا نجح في قيادة بلده بشكل يثير الإعجاب والاحترام”.

وأكد الكاتب، في مقال بعنوان ” محمد السادس في بلده الثاني”، بمناسبة زيارة العمل و الأخوة التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لدولة الإمارات العربية المتحدة، أنه “ليس الشعب المغربي فقط الذي ينظر بإعجاب واحترام للملك محمد السادس ومواقفه، وإنما كافة الشعوب العربية ترى فيه قائدا عربيا ناجحا يستطيع تحريك دفة الأمور والسير ببلده إلى مرسى الإنجازات والنجاح وإلى شاطئ الأمان والاستقرار”.

وأضاف أن العرب يرون في جلالة الملك نموذج “القائد العربي الذي يتحمل مسؤولياته تجاه أمته العربية والإسلامية دون تردد، بل يكون دائما في مقدمة المبادرين والمتفاعلين، وكم تحتاج الأمة هذه الأيام إلى قادة من هذا الطراز يتحملون مسؤولياتهم ولا يتأخرون عما يفيد أمتهم وشعوبهم”.

وأبرز كاتب المقال، في هذا السياق، أن موقف المملكة المغربية من القضايا العربية، يعكس مدى إدراك جلالة الملك لدوره العربي والإقليمي، ومدى قدرته على تحقيق التوازن في معادلات القوى، وبالتالي إحداث التغيير الإيجابي لصالح العرب، مؤكدا على أن “وقوف المغرب ومشاركته في التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، وبعد ذلك مشاركته في التحالف الإسلامي ضد الإرهاب، يعكس استمرار تحمل المغرب لمسؤولياته العربية والإقليمية واستشعاره الأخطار التي تواجهها المنطقة، وعلى رأسها الإرهاب والأطماع الخارجية في المنطقة”.

وأبرز الإعلامي الإماراتي أن جلالة الملك “ذهب بعيدا في تحقيق الإنجازات في علاقاته الخارجية حين نجح في ترسيخ وتعميق العلاقات المغربية بدول الخليج”، مشددا على أن كلمة جلالته في القمة الخليجية المغربية في الرياض، ستبقى “خالدة يذكرها التاريخ، فقد شكلت بصمة إيجابية في تاريخ هذه العلاقات”.

وسجل، في هذا السياق، أن العلاقات الخليجية المغربية اتسمت على مر التاريخ برسوخها وتميزها، مضيفا أنها تمر في هذه الأيام بأفضل حالاتها وأقوى مراحلها.

وأضاف أن “وجود العاهل المغربي محمد السادس اليوم في دولة الإمارات، بعد زيارته الرياض والمنامة والدوحة هو استمرار لنهج دعم العلاقات الخليجية المغربية، والعلاقات الإماراتية المغربية، وفي الإمارات لطالما اعتبرنا وجود ملك المغرب بيننا كأنه في بلده، لأن الإمارات بحق بلده الثاني، والإمارات قيادة وحكومة وشعبا تستقبل العاهل المغربي بكل حب وحفاوة وترحاب”.

وذكر محمد الحمادي، في هذا الصدد بأن العلاقات المتينة بين المغرب والإمارات، كانت نتاج رؤية ” المغفور لهما بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخوه الملك الحسن الثاني، رحمهما الله، وطيب ثراهما، فلم يدخرا جهدا لإيصال العلاقة بين البلدين إلى أرقى المستويات”، مضيفا أن البلدين يكملان اليوم بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، وصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مسيرة تدعيم هذه العلاقات سياسيا واقتصاديا وثقافيا، ورسميا وشعبيا.

واختتمت صحيفة (الاتحاد) مقالها، بالتأكيد على أن المغرب كان “وسيبقى نعم الحليف والبلد الذي لا يتخلى عن صديق أو شقيق”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.