الشخصي وعلودي والصبار يغيبون عن مباراة الكوكب والمريخ بأم درمان


أخر تحديث : الأربعاء 4 مايو 2016 - 11:41 صباحًا
الشخصي وعلودي والصبار يغيبون عن مباراة الكوكب والمريخ بأم درمان

عبد العزيز خمال

تواصل عناصر فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، استعداداتها بأم درمان، منذ أول أمس (الثلاثاء)، بحثا عن العودة بنتيجة إيجابية، من أمام المريخ السوداني، وهو الموعد الخاص بذهاب الدور الثالث لكأس الاتحاد الإفريقي، وسيجرى يوم (السبت)، المقبل، بداية من الساعة الخامسة بعد الزوال، وتكرار الطريقة المجدية، والتي ساهمت في إرغام مولودية وهران الجزائري، على التعادل السلبي، بملعب أحمد زبانة، خلال الفصل الأول من المرحلة الماضية، مما ساهم في التفوق عليه، بملعب مراكش الكبير، بهدف محمد الفقيه، علما أن الخصم الحالي، يبحث عن أول لقب في “الكاف”، خلال مشاركته الثامنة.
وإذا كانت عناصر الكوكب المراكشي، قد حطت الرحال بالسودان، منذ ثاني أيام الأسبوع الجاري، فإن التركيبة البشرية ستفتقد لخدمات ثلاثة لاعبين يشكلون الدعامة الأساسية، وينعمون بالتجربة المحلية، والقارية، ويتعلق الأمر بالمدافع الأيمن عبد الواحد الشخصي، والأوسط وليد الصبار، والمهاجم سفيان علودي، بسبب الإصابة التي ألمت بهم خلال مباراة الدورة 26 من البطولة الوطنية الاحترافية، يوم (الأحد) الماضي أمام أولمبيك آسفي، بملعب المسيرة الخضراء، في موسم تعددت خلاله الإصابات التي حرمت ممثل النخيل، من أبرز قطاع غياره، والانطلاقة ببلال بيات، الذي انتهى موسمه بشكل مبكر.
وفي سياق متصل، تنفس المدرب حسن بنعبيشة، الصعداء، بعد التأكد من عودة المدافع المالي أبو بكار كوياطي، الذي غاب عن إياب الدور الثاني لكأس “الكاف”، بملعب مراكش الكبير، أمام مولودية وهران الجزائري، لحصده بطاقتين صفراوين، ساهمتا في تخلفه عن الكوكب المراكشي، في حين سيتم توظيف المهدي الزوبيري، العائد من الإصابة، التي أرغمته على إجراء عملية جراحية اضطرارية في الكاحل، وبالتالي سيخوض أول مواجهة إفريقية هذا الموسم، علما أن رضا الله الغزوفي، سيعول عليه لهز شباك المريخ السوداني، رفقة محمد الفقيه، وعبد الإله اعميمي، لأن الإحراز خارج القواعد، سيفيد كثيرا في نزال العودة، بملعب مراكش الكبير، بحثا عن ولوج إحدى المجموعتين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.