العيون وجهة رياضية عالمية و السكوري يقول.فرق أجنبية عبرت عن رغبتها في القيام بتربصات إعدادية والمشاركة في تظاهرات رياضية بالعيون


أخر تحديث : الخميس 5 مايو 2016 - 1:51 مساءً
العيون وجهة رياضية عالمية و السكوري يقول.فرق أجنبية عبرت عن رغبتها في القيام بتربصات إعدادية والمشاركة في تظاهرات رياضية بالعيون

قال وزير الشباب والرياضة السيد لحسن السكوري “إن مجموعة من الفرق الأجنبية المشاركة في الدورة 32 للبطولة الإفريقية للأندية الفائزة بالكأس، ونهائيات الكأس الافريقية الممتازة، المقامة حاليا بالعيون، عبرت عن رغبتها في القيام بتربصات إعدادية والمشاركة في تظاهرات رياضية أخرى بالعيون”.

وأبرز السكوري في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء ان مستوى البنيات التحتية والتجهيزات الرياضية بمدينة العيون حاضرة الاقاليم الجنوبية للمملكة، والتي يرجع الفضل فيها الى العناية السامية والرعاية التي يخص بها جلالة الملك محمد السادس هذه الأقاليم في جميع القطاعات ومن بينها القطاع الرياضي، اهلها لاحتضان هذا العرس الرياضي الإفريقي .

وأضاف أن مدينة العيون تشهد نهضة تنموية، وأوراشا كبرى، تتجسد اليوم في الجانب الرياضي من خلال البنيات التحتية الرياضية، مبرزا أن هذه المدينة منفتحة ومستعدة لاحتضان تظاهرات رياضية من الحجم الكبير.

وقال السيد السكوري في هذا السياق “نحن سعداء لان جميع ممثلي جامعات الدول المشاركة في هذه التظاهرة الافريقية الكبرى، ينوهون بمستوى التجهيزات والبنيات التحتية التي تعرفها مدينة العيون”، مشيرا الى ان هذا العرس الرياضي انطلاقة لمدينة العيون لاستضافة تظاهرات رياضية أخرى.

وهنأ الوزير بالمناسبة فريقي الترجي التونسي فئة الذكور، و “بريميرو أغوسطو” الأنغولي فئة الاناث، بالانتصار الذي احرزه كل منهما أمس الأربعاء في قلب مدينة العيون في المباراتين النهائيتين للكأس الإفريقية الممتازة، والذي مكنهما من الالتحاق بالبطولة العالمية لسنة 2017 التي ستقام بدولة قطر في فئة الذكور وبالبرازيل في فئة الإناث.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.