شبيبة العدالة والتنمية تحذر من “محاولات تبرئة بارونات المخدرات وتبييض سيرتهم، واستغلال معاناة سكان بعض المناطق وجعلها حطبا لمعركة التحكم”


أخر تحديث : الإثنين 9 مايو 2016 - 12:24 مساءً
شبيبة العدالة والتنمية تحذر من “محاولات تبرئة بارونات المخدرات وتبييض سيرتهم، واستغلال معاناة سكان بعض المناطق وجعلها حطبا لمعركة التحكم”

توصلت “سياسي” ببلاغ من شبيبة العدالة والتنمية ومما جاء فيه:

عقد المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية يومي السبت والأحد7 و8 ماي 2016 معتكفه السنوي، وتدارس مجموعة القضايا السياسية والتنظيمية، وعلى رأسها تطورات القضية الوطنية، والوضع التنظمي والأنشطة المستقبلية للشبيبة.
وكان المعتكف مناسبة للإشادة بالموقف الموحد للشعب المغربي إزاء قضية الوحدة الترابية، والتأكيد على ضرورة تنزيل مقترح الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة. مع تعزيز وتطوير المسار الديمقراطي، وضمان استفادة جميع المواطنين بالمناطق الصحراوية على قدم المساواة من ثمار النموذج التنموي والاستمارات الموجهة للمناطق الجنوبية.
كما ثمن المكتب الوطني النهج التشاوري الذي دشنه الحزب مع الأحزاب الوطنية والديمقراطية، وأشاد بالوضوح الذي طبع المواقف المعلنة بشأن التحالفات المقبلة بما يسهم في فرز قوى الإصلاح الديمقراطي عن قوى النكوص والتحكم، عكس غموض مواقف البعض ونهج سياسة “الله ينصر من صبح”.
ونبه المكتب الوطني إلى خطورة بعض الممارسات الرامية إلى عودة التحكم في الخريطة الانتخابية من البوابة القانونية (العتبة، واللوائح) وضبطها على المقاس. كما حذر من محاولات

استدراج بعض المؤسسات إلى المعارك السياسية والانتخابية. مذكرا بأن التنافس مع العدالة والتنمية يكون بالعمل الوطني الصادق والمخلص، وببراءة الذمة ونظافة اليد، وتقديم حلول أفضل لقضايا الشأن العام. أما الرهان على التضييق على الأنشطة، والتشويش ومحاولات إرباك التدبير الجماعي وعرقلة مصالح المواطنين فلن يزيد الشعب المغربي إلا دعما والتفافا حول هذا المشروع الإصلاحي.
و بالمناسبة تم تجديد الإشادة بإنجازات الحكومة، والاعتزاز بالثقة الشعبية الغالية التي عبر عنها الشعب المغربي خلال استحقاقات 4 شتنبر 2015. والدعوة إلى الكشف الفوري عن النتائج التفصلية والنهائية للانتخابات الجهوية والجماعية الأخيرة.
وفي نفس السياق يحذر المكتب الوطني المغاربة من الجهات التي تتعمد التشويش الإعلامي وتسعى إلى عرقلة الإصلاح من الداخل والخارج، وتوهم الناس بقدرتها على تدبير الشأن العام الوطني خارج المؤسسات القانونية، داعيا الجميع إلى احترام اختصاصاته القانونية بالمهام وعدم التدخل في عمل المؤسسات المنتخبة. ومؤكدا أن الطريق الوحيد لتدبير الشأن العام هو خوض غمار الانتخابات والحصول على ثقة المغاربة.
كما ندد المكتب الوطني بمحاولات تبرئة بارونات المخدرات وتبييض سيرتهم، واستغلال معاناة سكان بعض المناطق وجعلها حطبا لمعركة التحكم، معتبرا أن التنمية البشرية هي السبيل لرفع التهميش ودفع الفقر، ولن يكون ذلك بالمفرقعات الإعلامية المضللة وتسويق الأوهام والمشاريع الواهية.

ونوه المكتب الوطني بالتجند الدائم لمناضلات ومناضلي شبيبة العدالة والتنمية وانخراطهم القوي في النضال الديمقراطي وتحصين تجربة الإصلاح من محاولات التحكم الداخلي والاستهداف الخارجي. وهو ما أبانوا عنه في محطات مختلفة كانت أبرزها الحملة الوطنية للتسجيل في اللوائح الانتخابية التي نتج عنها إقناع وتعبئة عشرات الآلاف من المواطنين والمواطنات بالتسجيل في اللوائح الانتخابية، وممارسة حقهم الدستوري في المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية، غير آبهين بتضليل وجوه الفساد والتحكم وأزلامهم.
كما تم التطرق إلى مأساة سوريا وما يتعرض له شعبها من إبادة وتقتيل في ظل صمت وتواطئ عربي وأممي مقيت، معلنا دعمه للشعب السوري الشقيق في مسعاه للتحرر من حكم الديكتاتورية والاستبداد.
وحيى المكتب الوطني صمود الشعب الفلسطيني في وجه غطرسة الاحتلال الصهيوني وحصاره الغاشم، كما أشاد بالهبة الشبابية التحررية المستمرة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، داعيا الشباب الفلسطيني إلى الالتفاف حول مقاومته الباسلة حتى طرد الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية موحدة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.
وتؤكد شبيبة العدالة والتنمية، من موقعها كمنظمة مناضلة ومنافحة عن حقوق الشعب في الديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية، استعدادها للتنسيق والتعاون مع كل الهيئات الشبابية المعنية بالمساهمة في تحصين المسار الديمقراطي والذود عن تجربة الإصلاح الوطني، وحماية الحياة السياسية من نزوعات التحكم والسيطرة الاستبدادية، وتعلن ما يلي:
• تشبثها بالوحدة الترابية المغربية ودعوتها لإشراك أكبر للهيئات والمؤسسات المنتخبة في تدبير الملف.
• إشادتها بوضوح مواقف المكونات السياسية الوطنية التي اختارت الصمود على طريق الإصلاح الديمقراطي ومواجهة مخططات التحكم والنكوص.
• تشديدها على ضرورة الالتزام بالتدبير الديمقراطي للمنظومة الانتخابية مؤكدة عزمها على الوقوف الصارم في وجه كل محاولات التلاعب بها .
• دعوتها الحكومة المغربية والمؤسسات المعنية إلى تحمل مسؤوليتها في حماية الشعب المغربي والشباب خاصة من مخططات تجار المخدرات وجرائمهم السياسية والاجتماعية.
• دعوتها الشعب المغربي إلى اليقظة والوعي بمخاطر استهداف العمل السياسي الجاد في الوطن باعتباره الرافعة الأساسية لأي إصلاح.
• دعمها لنضالات الشعبين الفلسطيني والسوري في مسعاهما للتحرر من نير الاحتلال والاستبداد الجاثم على قلوب الشعبين الشقيقية بقوة الحديد وا

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.