قافلة منتدى المدينة تحل بمدينة الطبقة العاملة بجرادة ..وهذا ما ناقشته


أخر تحديث : الإثنين 9 مايو 2016 - 12:28 مساءً
قافلة منتدى المدينة تحل بمدينة الطبقة العاملة بجرادة ..وهذا ما ناقشته

في إطار فعاليات المنتدى الوطني للمدينة وتحضيرا للمؤتمر الرابع للمدينة بمكناس يومي 21 و 22 ماي 2016 ،استقبلت الشبكة الجمعوية جرادة قافلة المنتدى يوم 07 ماي 2016 حيث نظمت ورشة تشاركية في موضوع تجديد الوظيفة الحضرية والدور التشاركي للمجتمع المدني :

جرادة نموذجا . شارك في هذه الورشة فاعلون جمعويون ومنتخبون والمصالح الخارجية للإقليم وأطرها أساتذة من جامعة محمد الأول بالإضافة إلى رئيس المنتدى الوطني للمدينة ، كما تميزت بحضور أعضاء المنتدى من مدينتي فاس ومكناس. هذا و ركز المتدخلون في الورشة حول تاريخ مدينة جرادة وحول الظروف التي أحاطت بعملية إغلاق المناجم وكذلك بالمقاربات التي انتهجـتـها الحكومة المغربية في سبيل إيجاد بدائل اقتصادية، حيث أجمعوا على اختزال هذه المقاربات للتنمية فقط في الهاجس الأمني وعدم اعتماد إستراتيجية تجعل من المؤهلات الطبيعية والبشرية لإقليم جرادة رافعة لاقتصاد بديل يلعب فيه المجتمع المدني و التربية على المواطنة وكذلك الثقافة المحلية أحد دعامات الإقلاع الاقتصادي .

وفي الختام قدم رئيس المنتدى الوطني للمدينة عرضا حول المنتدى باعتباره مبادرة مدنية تبحث في سبل إرساء أسس المدينة المواطنة التي تضمن لسكانها العيش المشترك في الأمن والإدماج والبيئة السليمة.

وبعد فتح نقاش بين الحضور خلصت الورشة إلى ضرورة تظافر الجهود بين كل الفاعليين على أمل النهوض بأوضاع المدينة والإقليم بعيدا عن التشاؤم و الماضوية . توصيات الورشة:

• إخراج المتحف المنجمي للوجود باعتباره ذاكرة مشتركة

• انجاز فيلم سينمائي حول جرادة • الانخراط و دعم التشبيك الوطني و الدولي من اجل المدينة

• إعادة هيكلة المدينة لتأهيلها لإقامة تنمية حقيقية • ربط المدينة بمشاريع مهيكلة كبرى • وضع أسس للاقتصاد و الاجتماعي خاصة مع وجود مؤهلات بالإقليم • العمل على إشراك المجتمع المدني المحلي في بلورة و تنفيذ السياسات التنموية المحلية • التنسيق و العمل مع المنتدى الوطني للمدينة

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.