مناديب التعاضدية: هناك من يريد إفشال أوراش الاصلاح داخل التعاضدية وقررات “كنوبس” جائرة


أخر تحديث : الإثنين 9 مايو 2016 - 8:30 صباحًا
مناديب التعاضدية: هناك من يريد إفشال أوراش الاصلاح داخل التعاضدية وقررات “كنوبس” جائرة

عقد المكتب الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية لقاءات تواصلية مع مناديب التعاضدية على امتداد الأسبوع المنصرم، وذلك أيام 2 و4 و5 و6 ماي 2016.

وقال بلاغ صادر عن التعاضدية توصلت به” سياسي” ان  هذه اللقاءات التواصلية مع مناديب الرباط والقنيطرة والدار البيضاء والمحمدية والخميسات وسطات، كانت فرصة لتقريب ممثلي المستخدمين بهذه المدن من جميع المواضيع التي تهم المنخرطين وحقيقة ما يروج عن التعاضدية العامة في وسائل الإعلام الوطنية حتى تتضح لهم الصورة.
وكانت هذه اللقاءات مناسبة لجرد الإنجازات التي تم تحقيقها لمنخرطي التعاضدية العامة منذ سنة 2009 في مجال تقريب وتجويد الخدمات وتنزيل الجهوية وتسهيل مساطر الاستفادة من الخدمات.
وعبر المناديب عن قلقهم واستيائهم من مواصلة تعنت مدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي فيما يخص إيقاف ولوج 29 مستخدما للنظام المعلومياتي ” اسكيف” من أجل معالجة ملفات مرض المنخرطين وامتناعه منح الأقنان لمجموعة من المستخدمين. وأكدوا بأن الوضع أصبح مقلقا بعدما وصلت المبالغ التي تكبدتها خاصة فيما يهم النقط العالقة فقط مع الصندوق 6مليار سنتيم، مما يضر بمصالح المنخرطين ويعمق من معاناة المرضى، مناشدين جميع جهات المعنية التدخل العاجل والسريع من أجل إنهاء حالة الاحتقان في صفوف المنخرطين.
وأكد المناديب على أن قرار مدير الصندوق يعكس رغبة بعض الجهات إفشال الأوراش التي حققتها التعاضدية العامة وعرقلة التطور الذي أصبحت تعرفه، مشددين في نفس الوقت عن تجندهم من أجل الدفاع عن التعاضدية العامة وعن المنخرطين الذين وضعوا ثقتهم فيهم.
يشار إلى أن أزيد 32 ألف منخرط وقعوا على عرائض احتجاجية ضد مدير الصندوق بعد قراره وقف أقنان 29 مستخدما.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.