الجماعة السلالية لأهل تارودانت تطالب طارق القباج برفع يده عن 791 هكتار من أراضيها‎


أخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2016 - 5:28 مساءً
الجماعة السلالية لأهل تارودانت تطالب طارق القباج برفع يده عن 791 هكتار من أراضيها‎

هشام الهواري
توجه أفراد الجماعة السلالية لأهل تارودانت بمراسلة الى السيد طارق القباج العمدة السابق لأكادير وصاحب الشركة الفلاحية موداك تطالبه فيها برفع اليد عن 791 هكتار من أراضي الجماعة السلالية التي أقام عليها السيد طارق القباج ضيعة للحوامض بعدما مكنته وزارة الداخلية من كراء الوعاء العقاري المذكور بعقد ينتهي مطلع 2018 وهذا نص المراسلة:
نتشرف نحن أفراد الجماعة السلالية لأهل تارودانت المالكين لأراضي الجموع لسطاح بتارودانت أن نتقدم الى سيادتكم بمراسلتنا هذه لنخبركم بما أصاب النساء والأطفال والشيوخ من تفقير وتهميش منذ انتزعت منا أراضينا قسرا بالتهديد والتعذيب والإعتقالات من طرف وزارة الداخلية حيث أقامت عليها شركتكم الفلاحية المسماة موداك ضيعة للحوامض بعدما هجرت منها 108 عائلة كانت تلك الأرض موطنهم ومورد عيشهم الوحيد.وقد خلف ذلك جيلا فقيرا من أبناء الفلاحين الصغار لم تكن لأبائهم طاقة لتعليمهم كما لم يجدوا ما يرثوه عنهم .
إننا كسكان أصليين بهذه المنطقة، نؤمن أن الأرض التي أنشأتم عليها ضيعتكم وتستثمرون بها أموالكم هي أرض ابائنا وأجدادنا، ولا سلطان لمن تعاقد معكم عليها إلا بالظلم والاستبداد والاختلاس وقهر المستضعفين، كما أن القوانين التي سنت للوصاية على أملاكنا والحجر علينا لم تضمن لنا الحق التاريخي على هذه الأرض ولا المساواة مع من لم توصى عليهم وزارة الداخلية.
لقد ضاقت أحوالنا ومازلنا نناضل من أجل حقنا وحق أبائنا وأبنائنا وأحفادنا. تعرضنا للتنكيل من طرف القوات العمومية أكثر من مرة، ولن نتوقف عن المطالبة بأرض أجدادنا حتى نسترجعها، ولقد وجدنا في الإرادة الملكية في تمليك أراضي الجموع لذوي الحقوق أملا في عودة الحق لأصحابه ، لذا فإننا نخبركم عزمنا استغلال أراضينا بأنفسنا و نلتمس منكم رفع اليد عن أراضي لسطاح التابعة لممتلكات الجماعة السلالية لأهل تارودانت .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.