تنصيب المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تجسيد للهالة الدينية والإشعاع الروحي للملك محمد السادس بإفريقيا


أخر تحديث : الثلاثاء 14 يونيو 2016 - 10:56 مساءً
تنصيب المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تجسيد للهالة الدينية والإشعاع الروحي للملك محمد السادس بإفريقيا

يشكل تنصيب المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، خلال حفل ترأسه الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء بمدينة فاس، تجسيدا للهالة الدينية والإشعاع الروحي لجلالة الملك بالقارة الإفريقية، فضلا عن كونه دليلا ساطعا على خصوصية الإسلام المتسامح والمنفتح، الذي ينهل من التقاليد المغربية العريقة القائمة على المذهب المالكي والعقيدة الاشعرية .

وأكد جلالة الملك، في خطاب بهذه المناسبة، أنها “مبادرة تجسد عمق الأواصر الروحية العريقة، التي ظلت تربط الشعوب الإفريقية جنوب الصحراء بملك المغرب أمير المؤمنين، ولما يجمعنا بها من وحدة العقيدة والمذهب، والتراث الحضاري المشترك”، مضيفا أننا “نعتبرها لبنة إضافية، تعزز توجهنا الاستراتيجي، للارتقاء بعلاقات التعاون السياسي والاقتصادي، التي تجمع المغرب بعدد من الدول الإفريقية الشقيقة، إلى شراكة تضامنية فعالة، في مختلف المجالات “.

ويعد هذا الإشعاع الديني، الذي يعتبر علامة بارزة للريادة الدولية لجلالة الملك باعتباره أميرا للمؤمنين، اليوم بمثابة عامل على تعزيز علاقات الصداقة والسلام بإفريقيا، من أجل قطع الطريق على التطرف الديني وعلى الجماعات الإرهابية التي تتبنى إيديولوجية القاعدة وداعش، والتي تهدد السلم والطمأنينة الدوليين، وتستحوذ على الدين كرهينة لتأويلات متشددة .

فعلى المستوى الداخلي، ترجمت هذه الاستراتيجية الملكية من خلال تأهيل الحقل الديني على أساس القيم والتعاليم الثابتة للمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية، وهي رؤية لإسلام متجذر في التاريخ العريق للمملكة، والذي يشكل مصدر تلاحم وتماسك المجتمع المغربي .

وعلى الصعيدين الإفريقي والدولي، تقوم هذه الرؤية على المكانة والهالة الروحية لجلالة الملك، ولا أدل على ذلك التقدير الذي يحظى به جلالته بمختلف ربوع القارة الإفريقية، من تونس إلى ليبيا مرورا بغينيا وكوت ديفوار ومالي ونيجيريا، وغيرها من البلدان التي عبرت عن رغبتها في الاستفادة من التجربة المغربية في المجال، خاصة ما يتعلق بتكوين الأئمة .

ويمثل إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تجسيدا على أرض الواقع للرؤية الملكية لهذه الدينامية الرامية إلى تعزيز الاعتدال بكل فضائله والمتمثلة في العيش المشترك، مع الإدراك الكامل للأهمية التي تكتسيها الروابط الدينية والتاريخية والثقافية التي تجمع المغرب بإفريقيا، بالنظر لكون المملكة تشكل جزءا لا يتجزأ من هذه القارة، كما يشير إلى ذلك الظهير المحدث لهذه المؤسسة الموقرة .

وقال صاحب الجلالة، في هذا الإطار، “إننا نعتبر مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، إطارا للتعاون وتبادل التجارب، وتنسيق الجهود، بين العلماء، للقيام بواجبهم، في التعريف بالصورة الحقيقية للدين الإسلامي الحنيف، وبقيمه السمحة، القائمة على الاعتدال و التسامح والتعايش، وجعلها في خدمة الأمن والاستقرار والتنمية بإفريقيا “.

ويرى صناع الرأي الأمريكيين أن “التجربة المغربية تعتبر نموذجا ملهما، من شأنها أن تشكل باعثا على وضع مقاربة شاملة تعالج منابع الإرهاب عبر مشاريع اجتماعية واقتصادية، في سياق يعزز الإسلام المعتدل المتشبع بقيم الوسطية والاعتدال “.

وأشاروا، في هذا الصدد، إلى الدور المركزي لمؤسسة إمارة المؤمنين، الذي يجعل المغرب في منأى عن المزايدات واستغلال الدين لأغراض سياسية، وإلى أهمية برامج تكوين الأئمة التي ساهمت في تكريس الثوابت الدينية والروحية للمملكة المبنية أساسا على العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف السني .

وسجل عدد من الخبراء ووسائل الإعلام الأمريكية، غير ما مرة، أن الاستراتيجية المغربية في مجال مكافحة التطرف الديني تحظى ب “تقدير كبير” عبر القارة الإفريقية، مبرزين أن عددا من البلدان قررت اللجوء إلى الخبرة المغربية من أجل تكوين الأئمة والمرشدين على قيم الإسلام المعتدل .

محمد عارف

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.