واش الياس العماري تيدير حملة انتخابية بالترويج لمشروع يخدم 300000 شخص؟


أخر تحديث : الثلاثاء 14 يونيو 2016 - 1:38 صباحًا
واش الياس العماري  تيدير حملة انتخابية بالترويج لمشروع يخدم 300000 شخص؟

يبدو ان الياس العماري يضع التسخينات الاخيرة ليكون حزبه الاول في الانتخابات، وهذا ما ظهر من خلال التسويق الاعلامي لشخصه وما يقوم به في رئاسة جهة طنجة الحسيمة، خصوصا الجدل الذي ظهر بعد زيارته للصين، واستقباله لبعض المسثمرين. ولم يشرح للمغاربة كيف حصل على ارض المشروع وكيف تم تمريره وباي دفتر تحملات…

وقال إلياس العماري رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة،في كلمة الافتتاح والتي أشار من خلالها إلى ما تتيحه الجهة من إمكانيات وموارد مشجعة على الاستثمار والإقامة، ثم يتوقف للحظات عند صفحات من التاريخ ليذكر الحضور بكون ابن بطوطة، ابن طنجة هو الرحالة الذي دشن لعلاقات تاريخية بين المغرب والصين تتطور يوما بعد يوم.

المتحدث وفي سياق ذي صلة بالمشروع الصناعي المرتقب سيقول أن المناخ الاقتصادي مهيأ اليوم لاستقبال المشاريع الصينية، وأن أرض المجمع الصناعي في طور التهييء، حيث أنه تم إلى حدود الساعة تهييء  50 في المائة من المساحة المقررة تخصيصها للمشروع والبالغة 1000 هكتار.

وبلهجة الواثق الذي يقول ويعمل بعدها مباشرة في الميدان، سيؤكد العماري أمام عدسات الكاميرا وجموع من حضروا الاستقبال، أن ترجمة ما هو موجود في الاتفاقية بين الطرفين المغربي والصيني ستتم انطلاقا من اللحظة، أي من صباح يوم الأحد 12 يونيو الجاري، لأنها وبكل بساطة، أي الاتفاقية، تشكل مدخلا لعلاقة إستراتيجية بين المغرب والصين.

إنها أكبر اتفاقية من حيث حجم الاستثمار، فقد خصص لها غلاف مالي قدره 10 مليــــــــــار دولار، كما أن المشاريع التي ستنجز في هذا السياق ستستوعب حوالي 300000 فرد، يقول العماري، ضمن إطار أساسه الاعتماد على الكفاءات المغربية، والغاية هي المساهمة في تخفيض البطالة وتشجيع الاستثمار وخلق فرص اقتصادية صناعية تنموية للجهة على وجه الخصوص والمغرب بشكل عام….واش ما شي بزاف ..واش مشروع بصح ولا غير حملة انتخابية…؟

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.