الحكم ب 4 سنوات حبسا لحدث اتهم بالسعي لتفجير البرلمان بواسطة سيارة مفخخة


أخر تحديث : السبت 25 يونيو 2016 - 2:26 صباحًا
الحكم ب 4 سنوات حبسا لحدث اتهم بالسعي لتفجير البرلمان بواسطة سيارة مفخخة

سلا: عبد الله الشرقاوي

أفاد مصدر أن حدثا نفى أمام غرفة الجنايات المكلفة بالإرهاب بمحكمة الاستئناف بالرباط بعد زوال الخميس 23 يونيو 2016 سعيه لتفجير مقر البرلمان بواسطة سيارة مفخخة ضمن مخطط خلية توبع فيها 9 أظناء من بينهم فرنسي وحجزت على ذمتها حقيبتين للأسلحة بمدينة الجديدة حسب صك الاتهام.
وأقر الحدث /التلميذ أمام ذات الهيئة القضائية بمبايعته أمير تنظيم “داعش” وحصوله على مبلغ 5 آلاف درهم.
وقضت المحكمة بعد المداولة تمتيع القاصر بأقصى ظروف التخفيف بأربع سنوات حبسا نافذة.
ونسب تمهيديا إلى المتابع أنه كان على تواصل مع مغربي ضمن صفوف “داعش” عبر الانترنيت الذي حثه على إنجاز جواز سفر للالتحاق بهذا التنظيم واقترح عليه رفقة آخر تحديد أماكن حيوية بالمغرب لاستهدافها في إطار مشروع جهادي حيث أبدى استعداده لتنفيذ عملية استشهادية تستهدف البرلمان المغربي بواسطة سيارة مفخخة مما جعله يتعلم السياقة، كما اقترح عليه آخر استهداف ثكنات عسكرية وقاعدة جوية بمدينة مكناس بواسطة اسلحة ومتفجرات بغاية الاستيلاء على مزيد من الأسلحة النارية.
وتراجع المتهم خلال مرحلة التحقيق التفصيلي عن تصريحاته، مؤكدا أنه لا يحمل فكراً جهاديا ولم يبايع أميرهم بالمغرب، ولم يسبق أن تعلم أي تقنيات تتعلق بتفخيخ السيارات.
وكانت مصالح الأمن قد أعلنت في شهر مارس 2016 عن توقيف الحدث، المزداد عام 1999، بمعية متهمين رشداء لكونهم يُشكلون خلية إرهابية موالية لتنظيم “داعش” والتي كان ينشط عناصرها بكل من مدن سيدي قاسم، والجديدة، ومكناس، حسب صك الاتهام.
ووجهت للمتهم، المودع بمركز الإصلاح والتهذيب بسلا منذ 1 مارس 2016، تهمة تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام.
مزيدا من التفاصيل في صفحة قضايا و حوادث بشأن الحكم على شاب بأربع سنوات حبسا موهوب في صناعة الأسلحة التقليدية نسب إليه تمهيديا بالتشبع بالفكر المتطرف، وكذا مشاريع خلية ببني ملال اتهمت بالتخطيط لضرب حانة والمحكمة الابتدائية والعمالة ببني ملال وقصر القصبة بعين أسردون.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.