بلمختار: فشل فشلا ذريعا في اصلاح التعليم وأراد استبدال التربية الاسلاية بالتربية الدينية


أخر تحديث : الأحد 26 يونيو 2016 - 3:37 مساءً
بلمختار: فشل فشلا ذريعا في اصلاح التعليم وأراد استبدال التربية الاسلاية بالتربية الدينية

كتبت البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية امنة ماء العنين ان وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار و،”…أثبت فشلا ذريعا في تدبير المنظومة من كل النواحي يقرر (من جانب واحد) استبدال مفهوم “التربية الاسلامية” بمفهوم “التربية الدينية” في الوثائق الموجهة للجان مراجعة المنهاج و لجان التأليف.
وتساءلت البرلمانية” ما الذي يخطط له بلمختار؟ و ما مشكلته مع “التربية الاسلامية”؟
التوجيه الملكي دعا الى مراجعة مناهج “التعليم الديني” في اتجاه تعزيزها و تطويرها و تنقيحها من الشوائب التي تمنعها من أداء وظيفتها الأساسية و هي غرس التشبث بثابت دستوري يتبوأ مكان الصدارة و هو الدين الاسلامي لدى عموم الناشئة.
هل يعاني بلمختار من مشكل ما مع دين المغاربة الذي أقره الدستور؟
وااضفت ماء العينين” على السيد الوزير أن يخاطب المغاربة بشكل مباشر و يجرب اقناعهم بالدواعي التي تجعله يعاني من كل هذه الحساسية المفرطة التي جعلته يتجه الى الغاء اسم “التربية الاسلامية” في بلد اسلامي.
سيقول قائل ماذا عن اليهود (و هم قلة قليلة) و ماذا عن ابناء المهاجرين من جنوب الصحراء غير المسلمين؟
بالتأكيد لهؤلاء كامل الحق في تلقي أسس دياناتهم و عقائدهم كما لهم الحق في عدم تلقي حصص “التربية الاسلامية” و هو أمر تسهل معالجته بيداغوجيا و على مستوى البرمجة.
اما التذرع بذلك فلا يعدو أن يكون تضليلا في محاولة لاخفاء الحقيقة الواضحة. تختم قولها

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.