فضيحة: مستشارون لوزيرة ” الأزبال” الحيطي ومقربون منها يٌقحمون إسم الملك للتهرب من فضيحة ” أزبال ايطاليا”


أخر تحديث : الخميس 7 يوليو 2016 - 11:48 صباحًا
فضيحة: مستشارون لوزيرة ” الأزبال” الحيطي ومقربون منها يٌقحمون إسم الملك للتهرب من فضيحة ” أزبال ايطاليا”

علمت” سياسي” من مصادر جد عليمة، ان بعض من مستساري الوزيرة المنتدبة في البيئة، ومقربين من وزيرة ” الأزبال”، يرددون في الكواليس وعلى بعض المواقع والصحف، ان ما يروج عن فضيحة نفايات ايطاليا، لا علاقة له بوزارة البيئة، وان الامور ” فوق الوزارة بكثير..”، ويحاولون الترويج وتغطية الشمس بالغربال، في القول ان ” قبول أزبال ايطاليا بدخولها للمغرب، كان ننيجة اتفاقية معدة مسبقا، وان المغرب سبق له ان استقبل الاطنان من الازبال في سنوات سابقة..”

وفي اتصال ” سياسي” بوزير بيئة سابق، نفى الامر، معتبر ان ما وقع في حكومة بن كيران، وقبول الوزيرة الحيطي، بالنفايات يعتبر جريمة يجب محاسبة المسؤولين عليها.

واكدت مصادر” سياسي” ان بعض من المقربين للحيطي، ومستشار كبير في ديوانها، يروج عبر وسائل مختلفة، لافكار خطيرة، وتتمثل في اقحام اسم الملك، في القول ان شركة” لافارج” تابعة لهولدينغ الملكي، وتابعة للشركة الوطنية للاسثثمار، هي التي اعدت الاتفاقية وانها شركة شبه “مقدسة”… وهو ما يفسر فشل وزارة البيئة في تقديم جواب شافي للطبقة السياسية والحقوقية والاعلامية التي تخوض حربا ضد ” أزبال ايطاليا”.

مصادر اخرى، قالت ان سكوت رئيس الحكومة ومعه وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة عبد القادر اعمارة، راجع بالاساس الى تحقيق طالب به رئيس الحكومة، من اجل معرفة كل التفاصيل عن الصفة الفضيحة.

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.