فضائح “زيرو ميكة”: هل عقد الياس العماري صفقات للاستحواذ على صناعة وبيع الأكياس البلاستيكية للأسواق الممتازة الكبرى؟


أخر تحديث : الأحد 10 يوليو 2016 - 11:04 صباحًا
فضائح “زيرو ميكة”: هل عقد الياس العماري صفقات للاستحواذ على صناعة وبيع الأكياس البلاستيكية للأسواق الممتازة الكبرى؟

قالت مصادر علمية ل” سياسي”، ان فضيحة ستفجر قريبا، من خلال مشاريع ” زيرو ميكة”، حيث تحوم رائحة الاعداد المسبق لمخططات الاستحواذ على الأسواق المغربية وخصوصا الأسواق الممتازة لكبريات المؤسسات التجارية المعروفة بالمغرب، لتزويدها بالاكياس الجديدة خلفا ل” الميكا”.

واكدت مصادرنا، ان اطراف سياسية واقتصادية دخلت على الخط، لاخراج قانون منع الاكياس البلاسيتيكة، في سرعته القصوى، لكي تستفيد بعض الاطراف من صفقات ” الأكياس البلاستيكية”.

واضافت مصادرنا، انه من المحتمل ان يكون زعيم حزب الاصالة والمعاصرة الياس العماري، قد  عقد صفقات من خلال شركته “ب س غ” والمتخصصة في الطباعة وصناعة الاكياس الورقية.

وقالت مصادر” سياسي”،  ان الياس العماري اقتنى بواسطة شركته مطبعة متخصصة في صناعة الاكياس الورقية، منذ 2013، ومن ذلك الحين المطبعة متوقفة، تنتظر صدور قانون منع بيع الاكياس البلاستيكية، الا ان تم الاعلان عن القانون ومباركة من وزارة الملياردير مولاي حفيظ العلمي، وبصفة مفاجئة تم اخراج القانون وتحديد يوم فاتح يوليوز، بمنع ” الميكا” دون المرور عبر مراحل انتقالية، حتى تبقى المطبعة لها السبق في اكتساح السوق المغربية عبر الاكياس الورقية.

ويتداول في بعض الكواليس الخاصة، انه تم التعاقد مسبقا مع أسواق معروفة ومشهورة بالمغرب منها” م ج”، لتزويدها بهذه الاكياس قبل فاتح يوليوز، وهذا ما اعتبرته مصادر اخرى، بضرب للحق في الوصول للمعلومة، وشفافية الصفقات واستغلال مشاريع بيئية لاغراض تجارية بضغط سياسي.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.