المخابرات المغربية تلقن مرة آخرى فرنسا الدروس والعبر في وقف زحف واخطبوط الإرهاب


أخر تحديث : السبت 16 يوليو 2016 - 10:57 صباحًا
المخابرات المغربية تلقن مرة آخرى فرنسا الدروس والعبر في وقف زحف واخطبوط الإرهاب

في الوقت الذي يواصل فيه المغرب، يقظته في محاربة واجثاث كل اشكال الارهاب، من خلال تفكيك خلايا نائمة، والتوصل الى معطيات عن مخططات ارهابية خطيرة…بفضل المجهدوات التي تقوم بها المخابرات والمصالح الأمنية المغربية، ما زال المغرب يعطي الدروس والحكم والعبر في قدرته وتطور آليات اشتغال الاجهزة الأمنية في التصدي لكل محاولة تريد زعزة الاستقرار.

الأمر يوضح بكل جلاء، قوة وحكمة عيون الأجهزة الأمنية والاستخباراتية في الوصول الى كل العقول المتطرفة والداعشية، عكس ما نشاهدة اليوم في دول اخرى من عمليات ارهابية خطيرة، كان اخرها ما وقع في نيس الفرنسية حيث مات الابرياء في ليلة احتفالية، نتيجة تهور متطرف ارهابي، نفذ عمليته الارهابية واستطاع الانفلات من المراقبة الأمنية والاستخباراتية.

حادث نيس، وقبله حادث باريس وبروكسيل، يطرح بكل قوة، مدى النقص الذي تعانيه الأجهزة الاستخباراتية في فرنسا وبلجيكا وغيرها..وهو ما يتطلب الاستفادة والتنسيق الأمني والاستخباراتي مع المغرب، والاستفادة من المهارات والتقنيات التي تمكن من وقف الخطر الارهابي الذي اصبح يتشعب كأخطبوط خطير.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.