غضب عارم على عامل عمالة مدينة سلا


أخر تحديث : الخميس 21 يوليو 2016 - 10:57 صباحًا
غضب عارم على عامل  عمالة مدينة سلا

يسود استياء عارم أوساط ممثلي الإدارة الترابية على مستوى الملحقات الإدارية ودوائرها بسلا، نتيجة لخطوات المسؤول الترابي الأول عن العمالة، الذي تم تعيينه في شهر مارس الفارط قادما إليها على إثر الحركة الانتقالية الأخيرة من إقليم اشتوكة آيت باها، ويرجع جو الاستياء السائد إلى طبيعة تقارير العامل بشأن رجال السلطة، وتفاعله مع طلباتهم وعدد من المواقف التي يعيشونها خلال يوميات عملهم، كما هو الحال بالنسبة لقائد منطقة السهول، الذي سبق وأن طلب رخصة إدارية للتغيب لمدة 3 أيام من أجل عيادة والدته بجنوب المغرب، وهي التي كانت تعاني وضعا صحيا مترديا، إلا أن العامل،
وبحسب مصادر «الاتحاد الاشتراكي»، رفض الترخيص له بذلك بدعوى الاستعداد للزيارة الملكية، إلا أن القائد ورغم قرار الرفض وجد نفسه مجبرا على مغادرة تراب ملحقته الإدارية للاطمئنان على والدته، التي فارقت الحياة يوم الجمعة الأخير 15 يوليوز 2016، وهو ما يبين وبشكل جلي أن زيارة القائد لوالدته كانت حتمية.
تفاصيل الغضب لا تقف عند القائد الذي وجد نفسه ما بين ألم فراق والدته، وبين تقرير أنجزه العامل ضده، بل تشمل عددا من رجال السلطة، إذ أكدت مصادر «الاتحاد الاشتراكي» أن 8 تقارير ذات محتوى يبعث على التيئيس عوض التشجيع دبّجها العامل ضد مسؤولين محليين للإدارة الترابية، وهو ما ساهم في انتشار جو متأزم، لا يشجع على العمل والعطاء، مستنكرين مثل هذه الممارسات الإدارية، سيّما وان هذه الممارسات أرخت بظلالها على نساء ورجال السلطة في مناطق أخرى، الذين يؤكدون على تحمل القواد ورؤساء الدوائر لمسؤولياتهم والقيام بواجبهم وإعمال القوانين، لكن مع أنسنتها وفقا لكل حالة على حدة.
وحيد مبارك
الاتحاد الاشتراكي

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.