هل غادر المغرب إفريقيا ؟


أخر تحديث : الإثنين 25 يوليو 2016 - 11:48 صباحًا
هل غادر المغرب  إفريقيا ؟

انطلاقا من أسئلة من قبيل “من عاد الى من؟ هل عاد المغرب الى الاتحاد الافريقي؟، أم عاد الاتحاد الافريقي الى المغرب؟ استخلص الإعلامي اللبناني خير الله خير الله أن الواقع هو أن المغرب “لم يغادر افريقيا» يوما.

وفي مقال نشرته صحيفة (المستقبل) اللبنانية ، اليوم الاثنين، تحت عنوان “عودة المغرب إلى افريقيا… التي لم يغادرها يوما”، أوضح الإعلامي أن الدليل على ذلك هو مطالبة أكثرية الدول الأعضاء في الاتحاد الافريقي بإبعاد ما يسمى “البوليساريو” من الاتحاد.

وبعد أن ذكر بالظروف “الخاصة” التي “فرضت انسحاب المغرب من منظمة الوحدة الافريقية، التي كانت قائمة قبل الإعلان عن قيام الاتحاد الافريقي” أبرز خير الله أن “الدولة الوهمية، التي كان الهدف منها المس بالوحدة الترابية للمغرب وتبرير الطموحات الإقليمية للجزائر الراغبة في ان يكون لها منفذ على المحيط الأطلسي، صارت مشروعا ميتا سنة 2016″.

وأوضح أن الدليل على ذلك هو أن الاعتراف ب”البوليساريو” في إطار منظمة الوحدة الافريقية ثم الاتحاد الافريقي “بات ورطة افريقية اكثر من أي شيء آخر”، متسائلا “ما العمل بكيان، أقل ما يمكن ان يوصف به أنه وهمي بعد الفشل في جعله عضوا في أي منظمة إقليمية أو دولية، بدءا بجامعة الدول العربية انتهاء بالأمم المتحدة (…)”.

وقال الإعلامي اللبناني إن المغرب و”في كل ما له علاقة بإفريقيا من قريب أو بعيد، يتطلع الى المستقبل بدل البقاء اسير الماضي”، على اعتبار أن وجوده ، سابقا، خارج الاتحاد الافريقي “لم يمنعه من أن يكون داخل افريقيا، بل في عمقها (… ) أقام علاقات في غاية الأهمية مع عدد لا بأس به من الدول الافريقية، وساعدها في تطوير نفسها في مختلف المجالات وذلك في اطار الامكانات المتوافرة لديه”.

وفي معرض استعراضه لانجازات التنمية التي حققها المغرب في افريقيا، شدد الإعلامي، على أن “الصحيح” هو ما يقوم به المغرب من أجل افريقيا وتمكينها من التطور بدل الغرق في التخلف والإرهاب والشعارات والمزايدات التي لا طائل منها، بما في ذلك الدعوات ذات الطابع الانفصالي التي تهدد دول القارة”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.