المغرب يشهد تطورات غير مسبوقة في عهد الملك محمد السادس


أخر تحديث : السبت 30 يوليو 2016 - 9:37 صباحًا
المغرب يشهد تطورات غير مسبوقة في عهد  الملك محمد السادس

أكدت وكالة أنباء البحرين (بنا)، اليوم السبت، أن المملكة المغربية تشهد منذ اعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس العرش، تطورات غير مسبوقة حيث شهدت ديناميكية كبيرة، عكستها أوراش العمل الكبيرة التي غطت كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والاجتماعية والدينية وغيرها.

وأبرزت الوكالة في مقال نشرته بمناسبة احتفال المغرب بالذكرى السابعة عشر لعيد العرش المجيد، أن مملكة البحرين والمملكة المغربية ترتبطان بعلاقات وطيدة ومتميزة عززها حرص صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس على توثيقها وتدعيمها، حيث يؤكد العاهلان دوما اعتزازهما بالعلاقات الأخوية التاريخية العريقة والمتميزة القائمة بين المملكتين الشقيقتين وما تشهده من تطور وتقدم في شتى المجالات، منوهين بالحرص المتواصل على تعزيز هذه العلاقات وتنميتها والوصول بها إلى أفضل المستويات بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

وأشار المقال الذي حمل عنوان: “البحرين تشارك المملكة المغربية الاحتفال بذكرى عيد العرش المجيد.. ونقلة نوعية في علاقات البلدين”، إلى أنه على المستوى السياسي ترتبط المملكتان بعلاقات متميزة مبنية على التشاور السياسي والتنسيق المستمر والدعم المتبادل في المحافل الإقليمية والدولية، والتأكيد على الالتزام بقواعد القانون الدولي وخاصة احترام سيادة الدول واختياراتها ورفض التدخلات الأجنبية، والتطابق في وجهات النظر حيال القضايا العربية والإسلامية والدولية.

ووقفت كلا الدولتين، تضيف الوكالة، مواقف عديدة داعمة للأخرى في المحافل الإقليمية والدولية دفاعا عن سيادتهما واستقلالهما، فدعمت مملكة البحرين ولا تزال بقوة موقف المغرب ومبادرته الخاصة بالحكم الذاتي في الصحراء المغربية في إطار السيادة المغربية ووحدة التراب المغربي، ووفقا للشرعية الدولية. كما وقفت البحرين مع سيادة المغرب على كامل ترابه الوطني، مذكرة بوقوفها مع المغرب في أزمته حول جزيرة ليلى في منتصف عام 2002، حيث أرسل جلالة الملك نجله الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة في وقتها كمبعوث شخصي لجلالته إلى المغرب للتأكيد على تضامن البحرين معه.

وأبرزت (بنا) أن المملكة المغربية تدعم مملكة البحرين ويسجل التاريخ موقفها القوي والحاسم حينما قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران جراء تصريحات الأخيرة المسيئة إلى مملكة البحرين، كما أنها تدين باستمرار تكرار هذه التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية البحرينية، مؤكدة أن هذه التصريحات تتناقض بشكل صارخ مع مبادئ وقواعد القانون الدولي فضلا عن قيم التعايش السلمي وحسن الجوار التي يحث عليها الدين الإسلامي. ويسجل التاريخ للمغرب، تردف الوكالة، أنه من أوائل الدول العربية التي اعترفت باستقلال مملكة البحرين يوم 15 غشت 1971 وتبادل معها التمثيل الدبلوماسي بعد ذلك، مبرزة أن الزيارات بين قائدي ومسؤولي البلدين تعتبر دليلا واضحا على عمق العلاقات الثنائية، حيث زار جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة المغرب مرات عديدة منها أعوام 2002 و2003 و2010 و2015 وأحدثها كان خلال شهر يوليوز الجاري.

كما زار جلالة الملك محمد السادس مملكة البحرين في 2001 و2005 ثم كانت زيارة جلالته في أبريل 2016 والتي تعد “علامة فارقة في العلاقات بين البلدين”.

وأشارت الوكالة إلى أن هذه الزيارة الملكية شهدت التوقيع على بروتوكول تعديل اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، ومنع التهرب الضريبي بالنسبة إلى الضرائب على الدخل، وعلى برنامج تنفيذي لاتفاق التعاون لسنوات 2016- 2017- 2018 في مجال الشأن الديني، وتأطير الأئمة، وتأهيل القيمين الدينيين، والتعليم العتيق، ونشر تعاليم القرآن الكريم، وعلى بروتوكول تعاون بين المعهد العالي للقضاء ومعهد الدراسات القضائية والقانونية؛ لتكوين وتأهيل القضاة.

كما ذكرت بتشكيل لجنة عليا مشتركة بين البلدين عام 2000، انعكست إيجابا على العلاقات الثنائية، مشيرة إلى تشكيل اللجنة العسكرية البحرينية المغربية التي تواظب على الاجتماع بانتظام لبحث علاقات التعاون والتنسيق العسكري المشترك بين البلدين ودراسة سبل تعزيزها وبحث ومناقشة المشروعات العسكرية المشتركة بين الجانبين.

وبخصوص التعاون البرلماني بين البلدين، أكدت وكالة أنباء البحرين أنه يشهد نموا مضطردا في التنسيق بين السلطتين التشريعيتين وتبادل الخبرات بما يسهم في تطوير الحياة الديمقراطية في المملكتين.

وأشارت في هذا السياق إلى زيارة رئيس مجلس النواب المغربي لمملكة البحرين خلال هذا العام، وزيارة رئيس مجلس النواب البحريني إلى المغرب، إلى جانب زيارات لوفود برلمانية عديدة يتم خلالها تبادل الخبرات البرلمانية والقانونية، قائلة إن أهمية مثل هذه الزيارات الأخوية تنبع من دورها الكبير في تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين على المستوى الثنائي وفي المحافل والمؤتمرات الإقليمية والدولية بما يخدم قضايا البلدين والأمة العربية ومصالحها.

وفيا يتعلق بالعلاقات الاقتصادية، أوضحت وكالة (بنا) أنه يوجد تشابه في الهياكل والفلسفات الاقتصادية في كل من مملكة البحرين والمملكة المغربية إذ يعد الانفتاح الاقتصادي ميزة أساسية للتوجهات الاقتصادية في كلا البلدين اللذين يحتلان مواقع إقليمية ودولية متقدمة من حيث مؤشرات هذا الانفتاح

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.