“زايا” وأزمة الجذور


أخر تحديث : الإثنين 1 أغسطس 2016 - 8:44 مساءً
“زايا” وأزمة الجذور

بقلم الدكتور/ محمد صابر

كان جيفارا يعى عمق ما أراد إيصاله لنا حين قال إن كل دموع الأرض لا تستطيع أن تحمل زورقا صغيرا يتسع لأبوين يبحثان عن طفلهما المفقود. فالدموع أبدا لن تصنع نهرًا والبكاء لن يستحيل زورقا يقودنا لهذا الطفل المفقود. عليك أن تقف للنهاية على ناصية حلمك وتقاتل مثلما يقول محمود درويش.
أظننى التقيتُ شيئا يشبه هذا حين قرأت رواية زايا الصادرة حديثا عن مجموعة النيل العربية للنشر للكاتبة السعودية ريم الصقر .
منذ البداية ستلمح روح المغامرة. التى بعضها كان سرًا وبعضها الآخر كان جهارًا نهارا. كأنها تقول إن المغامرة فى الحياة شرط للحياة . وهو ما ألحت عليه ريم عبر سطور روايتها شديدة الحبكة. متميزة المفردة والصورة.
وفى أثناء ما هى تلخص بدقة حالة التشتت التى عاشتها بطلتها فقد ظلت زايا تقاوم وتتمسك بالأمل فتلقاها حينًا تقبض على ما تريد عنوة وكأنها تحمل روحا هتلرية. وأحيانا تنزوى بجراحها كما يفعل الغانديون. وأين غاندى من هتلر؟ مبقية من يقرأ يراوح استفساراته. ترى لأى ضفة تنتمى تلك الزايا؟. أتراها هتلرية حرقتها قد تدفعها لإبادة أى شيء. أم هى تنضوى تحت لواء الغانديين؟. أسئلة حائرة كانت بين السطور قرأتها أنا ورفيق شاركنى تداولا حتى خلصنا إلى أن ثمة ما ينزوى تحت ذلك الكيان المتمثل بصورة هذه البطلة تلك التى مارست الإغواء دون أن يكون هدفها البغاء أو المتاجرة بالجسد إلى أن كافأتها السنون بالحب وكان محمد الذى التقته تحت أمطار صباح لندنى شديد الشغف والرقة لتنزوى معه بكامل روحها تحت مظلة دفئه وتشبك أصابعها بأصابعه ويسيران معا على شاطئ الحب. فتقول عنه: أهلى وأنا. نشبه من اقتلع نبتة من مكان. وحين جفت جذورها أعاد غرسها بمكان آخر لم يتمكن أبى أن يزرعنى فى السعودية رغم ميلادى بهـا وصالح لم يستطع أن يغرسنى بالإمارات. رغم أنها كانت أكثر يسرا وبحبوحة. ربما لأن كليهما كان أقل من أن يهديـنى حبا حقيقيا. لكنى بالحب استطاع محمد أن يغرسنى فى بلاد الفرنجة كما يسميها ونضحك منها .
تطرح الرواية استفهامات عميقة لعل من أبرزها بظنى الهوية والتى وإن كانت تعد من أثمن الأشياء. قد تكون أحيانا من أقل الأشياء قيمة؟. مثل هذه الأمور هى ما ظلت ريم الصقر ترصدها عبر الأحداث التى مرت بها بطلتها زايا معرجة على آثار تسلط النساء على النساء!
والرواية هدفها أعمق بكثير من مجرد تسليط الضوء على المصاعب والعقبات التى تواجه المرأة العربية فى مجتمعاتها ما يدفعها للتقلب بين ثلاثة مجتمعات اثنان منها عربية. فزايا بطلة الرواية رمز لكل امرأة فقدت هويتها. ولم ترض بأن تبقى على هامش الحياة كما أريد بها!. فقد ظلت البطلة رغم ضآلة جسمها تشهر أحلامها فى وجه لاءات الحياة وتقاتل. إنما وبعد أن رستْ على شاطئ الحب مؤكدة أنها الحياة الحقيقية. أخبرتنا بأن القدر لم ينهِ قصتها بإنفاذ حلمها الذى جدلته لها مخيلتها. وأظنه هو ما دفع ريم لأن تختم القصة. على لسان بطلتها. أناأيضا. تمسكنتُ كثيرا. وتألمت أكثر. وحين نظرت بالأمر كله وجدتنى أعيد تاريخ أبى وأتذكر رحلة البحرين الأولى. فبنت الخادم. تمسى خادمة ولو بعد حيـن

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.