الجماعة الإسلامية: تخوين الإخوان فاق مخرجي هوليود


أخر تحديث : الجمعة 26 أغسطس 2016 - 3:27 مساءً
الجماعة الإسلامية: تخوين الإخوان فاق مخرجي هوليود

قال سلطان إبراهيم الأمين الثقافي لحزب البناء والتنمية- الذراع السياسي للجماعة الإسلامية – إن أبناء الجماعة الإسلامية يشعرون بمرارة مستمرة وجرح غائر بسبب أزمة التخوين التي تتبناها جماعة الإخوان المسلمين.
وفي تصريح ل المصريون أكد أن الجماعة اختارت موقفها احتسابا منذ أن بدأت مسيرتها وقد سارت مع جماعة الإخوان ناصحة لها في الله قبل تولى الدكتور مرسي وأثناء ولايته وبعدها وتحملت في سبيل ذلك الكثير من اللوم والعنت، علي حسب وصفه.
وأضاف أن الجماعة منذ بداية الأزمة تبحث عن حل ومخرج يحفظ لمصر وحدتها وللحركة الإسلامية كرامتها ومن هنا استمرت في نصحها لجماعة الإخوان المسلمين ولكن للأسف فقد تأزمت الأمور.
وأوضح أن الأزمة تفاقمت وازدادت بسبب عدم تقديم الإخوان رؤية واضحة ولا ظهرت لهم خطة محددة للخروج من الأزمة وزاد الطينة بلة أنهم قد صاروا منقسمين فيما بينهم الى فرق يخون بعضهم بعضا ويتهم بعضهم بعضا وتلك الموجة التخوينية إن كانت قد طالت أبناء التنظيم أنفسهم ممن خالفهم في شيء من رؤيتهم.
وأشار إلي أن موجة التخوين طالت كل رفقاء الطريق فمن دعاهم الى الاصطفاف مع غيرهم خونوه ومن دعاهم الى البحث عن حل خونوه ومن نصحهم في الله أو نصح لهم خونوه ومن سكت عن محنتهم خونوه ومن شارك فيها ودفع ضريبتها خونوه ومن حاول الاصلاح خونوه ومن اراد أن يفعل الحراك ورفض فلسفة المرشد (سلميتنا أقوى من الرصاص ) خونوه حتى صار التخوين عليهم أهون من التفكير في الرؤية المطروحة أو مناقشة صاحبها أو حتى الرد عليه.
وتابع أنهم سلّطوا أشواظ التخوين على عبود الزمر- عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية – بدون وعي ولا بصيرة ولا رؤية ولا رويّة ، ووصفوا طرحه ب” اشتغالة مخابراتية”.
وتساءل سلطان هل تعتقدون يا سادة أن الشيخ عبود مرسل بمهمة استخباراتية منذ أكثر من أربعين سنة ليقضي منها أكثر من ثلاثين سنة داخل السجون لمهمة استخباراتية سيحين موعدها عندما يسجن الرئيس مرسي ليخرج فيطرح طرحا معينا وبهذا تكون مهمته قد تمت؟
كما تعجب من ردود أفعالهم علي طرح الزمر قائلا: والله إن هذا الخيال يفوق خيال مخرجي السينما الأمريكية فيا أبناء الإخوان ، حاولوا أن تفرقوا بين الرؤية والموقف وتعلموا الإنصاف وتفهموا رؤية من يخالفكم أو فلتطرحوا علينا رؤيتكم تلك التي طال انتظارنا وشوقنا لها لتقنعوه بها لا تخونوا إخوانكم في جماعة الإخوان ولا غيرهم من الجماعات والتيارات وناقشوا واقبلوا وردوا ولكن بأدب الإسلام .
وأكد أننا لن نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل في هذا الغمز واللمز كنا نتوقع اعتذارا يطيب النفوس من قادة الإخوان ولكنا للأسف نفاجأ بغمز ولمز ويالها من تربية عالية استقيموا يرحمكم الله!

من ناحيته وصف طه أحمد رئيس لجنة الإعلام بالبناء والتنمية جماعة الإخوان بأنهم نهمأنه محترفون للصفقات وعيونهم دائما زائغة لا يستقر لها حال وأن انقسام الصف الثورى والوطنى كانت لحساباتهم الضيقة والتفاهمات التى كانوا يعقدونها فى كل مراحل الثورة ، كما حدث فى محمد محمود والعباسية واتفاق فيرمونت، وفى كل مراحل تاريخهم الطويل!
كما استنكر التفاهمات واللقاءات التى تقوم بها جماعة الإخوان والتي تتم من وراء الكواليس والتى ستخرج يوماً ما إلى النور ليعلم الجميع وفى الصدارة أبناؤكم، لماذا أقدمت الجماعة على التشهير بدعوات الاصطفاف الوطنى ، ومن يقف خلف حالة التبريد والسكون فى الحراك الوطنى؟
وأوضح أن هذا النهج الذي يتبناه الإخوان يأتي وسط اتهامات للرموز الوطنية والإسلامية التى تختلف مع أهواء التنظيم ،بحجة أنها اشتغالات مخابراتية.
محمد عبده
المصريون

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.