الرياضة بأنزا وغياب دعم المؤسسات الٌإقتصادية والصناعية ؟؟


أخر تحديث : السبت 27 أغسطس 2016 - 2:45 مساءً
الرياضة بأنزا وغياب دعم المؤسسات الٌإقتصادية والصناعية  ؟؟

غالبا ما يتساءل الشارع الرياضي بأنزا عن الأسباب الحقيقية وراء عدم انخراط المؤسسات الإقتصادية والصناعية  المتواجدة بحي أنزا  في دعم الرياضة المحلية، ومدى تأثير هذا الغياب الغير المبررفي تنمية الرياضة المحلية،بالرغم من الكم الهائل من المؤسسات الإقتصادية والمقاولات الكبرى المتواجدة بالمدينة وبمناطقها الصناعية على غرار شركة معامل زيوت بلحسن وشركة الجابري شركة صوماجيك .

غياب أوتهرب الشركات الصناعية والإقتصادية بأنزا من مسؤوليتها في دعم الرياضة بأنزا، موضوع تتباين بصدده آراء المتابعين والمهتمين بالشأن الرياضي  بالبوغاز، بين من يرده إلى غياب الثقة في المكاتب المسيرة وتجريدها من  أي محاولة لطرق أبواب الفاعلين الإقتصاديين ، أو من يرجعها إلى عدم  ضغط الجهات المسؤولة والوصية عن تسيير الشأن المحلي على  أصحاب المقاولات الإقتصادية الكبرى ، بينما ثم رأي  ثالث لا  يترد في ربط هذا الغياب بكون الرساميل الكبيرة  التي تحرك  الإقتصاد المحلي ، ما يهمها هو ما لها وليس ماعليها .

لكن وبالرغم من التباين  في الآراء، يبقى الحل هو السعي لدفع  المؤسسات الإقتصادية  إلى الإنخراط في دعم الرياضة بأنزا ، على اعتبارأن اأنزا التي  تتسع وتفتح أبوابها للجميع ،أولى بخيراتها من غيرها ، وانطلاقا  من المثل الشعبيخيرنا ما ياخذ غيرنا ”  يظل الشارع الرياضي  بأنزا نفسه ينتظر ونحن على أبواب الجهوية الموسعة من يجيبه عن السؤال التالي:

 أليس من حق الرياضة المحلية بأنزا أن تنتعش ماديا  من دعم المؤسسات الإقتصادية والصناعية بها؟

ولنا عودة للموضوع بالتفاصيل عن دعم بعض المؤسسات بأنزا لمهرجانات وأندية رياضية خارجة مدينة أنزا .

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.