سيكتور 3 بالقرية حي الصفاء بسلا… المدينة في ظلال التهميش


أخر تحديث : الثلاثاء 20 سبتمبر 2016 - 6:21 مساءً
سيكتور 3  بالقرية حي الصفاء بسلا… المدينة في ظلال التهميش

تعرف مدينة سلا مجهودات كبيرة على مستوى إعادة تهيئتها والنهوض بها، ومن يقوم بجولة بسيطة في بعض الاحياء كحي السلام، حي كريمة، القرية في شوارع الرئيسية، حي مولاي إسماعيل، بطانة…. يلمس التغيير الإيجابي والمجهودات التي قامت بها الجماعة.

غير أن مشاريع التنمية لم تشمل عدة أحياء أخرى، بل حرص بعض رجال السلطة والمنتخبين بالحفاظ على الفوضى، وذلك مقابل مصالح مادية وانتخابية.

وعلى سبيل المثال لا الحصر نجد سيكتور 3 بالقرية حي الصفاء بسلا، حيث ما يصادف الزائر للحي هو الرعي الجائر فأصبحت النفايات المنزلية لسكانه، تفرغ من الحاويات الخاصة بها، وترمى في الأرض لتشكل علفا للمواش.

وقد لجأ العديد من سكان الحي إلى استعمال الملك العمومي والمحلات التجاري لتربية المواشي ما سبب انتشار امراض الحساسية الجلدية والتنفسية بين الساكنة والأطفال منهم وخصوصا،
ومرد ذلك جلب الرعاة للنفايات الخضر الى الحي و وإفراغ حاويات القمامة لاستعمالها كعلف ما ينتج عنه رائحة كريهة في مجمل الحي ومحيطه، ولا ننسى تربية الكلاب المخصصة لرعي والتي تشكل خطر على أبنائنا، إن الوضع الحالي يشكل بالحي يشكل بيئة مناسبة لإنتشار الفوضة وغياب شروط ومقومات الامن والحياة الطبيعية داخل الحي وذلك بمباركة السلطات العمومية المحلية والإقليمية، التي تمت مراسلتها من قبل السكان الموقعين على اللائحة توصلت بها” سياسي”، دون أن نلمس تدخلها على أرض الواقع، لتبقى الأوضاع على ماهي عليها وليشعر المواطن بهذا الحي بالاغتراب داخل وطنه وكأنه مواطن من درجات لا يعترف بها ولا يستحق إلى العيش البئيس.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.