العدالة والتنمية، حزب القوادة الجنسية، الناموسية، الخيانة الزوجية وعشق المتزوجات


أخر تحديث : الجمعة 23 سبتمبر 2016 - 4:00 مساءً
العدالة والتنمية، حزب القوادة الجنسية، الناموسية، الخيانة الزوجية وعشق المتزوجات

أشرف طانطو

العدالة والتنمية، حزب القوادة الجنسية، الناموسية، الخيانة الزوجية وعشق المتزوجات 

يقول المغاربة في أحد أكثر الأمثال الشعبية حكمة : ” قالو باك طاح، قالو من الخيمة خرج مايل”

وهو مثل في الحقيقة يطبق كليا على حزب المنافقين مرضى الجنس العدالة والتنمية، بعد سلسلة الفضائح الجنسية والخيانة الزوجية النثنة.

فماذا تنتظر غير تلك الكوارث الإجتماعية من حزب يضم أو يتعاطف معه متخلف صفري يعيش في العصر الحجري، المدعو الشيخ سار الشهير بمصور مؤخرات النساء والمتطاول على العلمانية ولا يفقه فيها شيء .

يعني حقيقة الحزب تقرأ من سلوكيات مريديه، فمن يصور مؤخرات النساء، أكيد سيتحرش بالمتزوجات ويدخل في الخيانات والمغامرات الجنسية.

ولا أشك أن سر  ” أنصر أخاك ظالما، ناكحا ومنكوحا” وعقلية الشيخ والمريد، تعود بالأساس لمسألة العلاقات الجنسية المفتوحة بحدائق العدالة والتنمية والتوحيد والإصلاح، والتي لا تفرق لا بين قنديلة متزوجة ولا قنديلة مطلقة أو قنديلة عازب.   

في الوقت الذي لازالت فيه غيمة الفضيحة الجنسية،  لكوبل التوحيد والإصلاح، تخيم على الساحة السياسية والفايسبوكية حتى تفجرت فضيحة جنسية أخرى من العيار الثقيل.

فضيحة، فجرها الموقع الإلكتروني لجريدة الأحداث المغربية، لم يكن بطلها سوى عبد الله بوانو رئيس الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية الذئاب الملتحية، رفقة أصغر برلمانية، إعتماد الزاهيدي، بنفس الحزب ولجت البرلمان عن طريق اللائحة الوطنية للشباب الريعية.

حيث حسب ذات الجريدة، هناك علاقة غرامية بين بوانو المتزوج والبرلمانية المتزوجة هي الأخرى.

فضيحة العدالة والتنمية هذه، عادت بذاكرة المغاربة الأحرار للوراء وذكرتهم بفضيحة مماثلة، عرفت إعلاميا بكوبل الحكومة الحبيب الشوباني وسمية بن خلدون وهما أيضا كانا في علاقة خيانة بحكم أن كلا منهما متزوج ويخون شريك حياته.

بالإضافة إلى قيادية بحركة التوحيد والإصلاح ، متنزوجة بفاس ، ضبطت وهي تخون زوجها مع أستاذ بمديمة صفرو

إنهم ذئاب ملتحية حقا، ففي الوقت التي صدع فيه رؤوسنا المدعو بوانو بأسطوانة وشريط التحكم والمظلومية المشروخين، كان الرجل يأخذ كامل راحته في الليل بإحدى الإقامات بحي البساتين بالرباط رفقة خليلته المتزوجة والجدة.

وأنا أرى الكم الهائل للفضائح الجنسية والخيانة الزوجية لتجار الدين سواء تعلق الأمر بحركة التوحيد والإصلاح أو ذراعها الحزبي العدالة والتنمية.

أتذكر نفاقهم وهم يزبدون ويعربدون متهمين قناة 2M باليهودية الهادمة للأخلاق، لمجرد بثها لسهرة النجمة العالمية جنيفر لوبيز، بموازين، وهي تغني، لدواعي فنية،  بالثبان في منظر عادي جدا.

أتذكر كيف شتموا، أهانو وجرحوا في لبنى أبيضار وإتهموها بالكفر والزندقة، بسبب فيلم جريء واقعي أماط اللثام عن واقع مزري للعاملات في الجنس والظروف التي ترمي بالمغربيات في سوق لحم رخيص وكيف تحول المغرب لمستنقع لمتخلفي الخليج.

أتذكر كيف مارسوا الأخلاقوية الفارغة، لمجرد قبلة بريئة بين مراهقين بإحدى المدارس.

أتذكر كيف لبسوا تاج الورع والدين، ضد فتاتي إنزكان اللتان حبستا بسبب عقلية إخوانية جنسية مريضة.

أتذكر أحد الأفلام حول الإرهاب والتطرف للزعيم عادل إمام، وهو يصور ويبن في أحد أفلامه الهوس المرضي بالجنس لتجار الدين الإرهابيين الإخوان المسلمين .

كما تيقنت أن تدوينة مطولة على الفايسبوك والتي عنونتها ب ” وكالة التوحيد والإصلاح والعدالة والتنمية للقوادة الجنسية”، كانت سليمة وواقعية.

والقوادة الجنسية ليست بغريبة عن حزب العدالة والتنمية، فالجميع يتذكر الوساطة والقوادة التي قام بها الحزب لصالح أحمد منصور صحفي الجزيرة والمنتمي للمنظمة الإرهابية العالمية للإخوان المسلمين، حينما توسط جنسيا حامي الدين لمنصور ليمارس الدعارة المقنعة بالزواج العرفي. ..وحينها رفع شعار # الولاء الوطن أم الولاء للجماعة.

على المغاربة معاقبة النذالة والتعمية، إنتخابيا، يوم 7 أكتوبر، فهو حزب يهدد إستقرار الأسرة المغربية ويفكك شملها، متخصص في الخيانة الزوجية وعشق المتزوجات.

معاقبة حزب العدالة والتنمية ومحاربة حركة التوحيد والإصلاح المتطرفة ، واجب على مواطنة ومواطن مغربيي.

الوطن يبنى بالحداثة والفكر ، وليس بالظلامية والقوادة الجنسية.

صدق من قال عنهم يوما، حزب الدوش والناموسية.

ولم يخطئ  جمال عبد الناصر حينما قال قولته الشهيرة حول الإخوان المسلمين : ” الإخوان دول ملهمش أمان “

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.