انشقاقات بحزب التقدم و الاشتراكية بمدينة سلا في عز الحملة الانتخابية


أخر تحديث : الخميس 29 سبتمبر 2016 - 5:54 مساءً
انشقاقات بحزب التقدم و الاشتراكية بمدينة سلا في عز الحملة الانتخابية

يعيش حزب التقدم و الاشتراكية اسوء ايامه بعد الانسحاب المفاجئ لمرشح الدائرة الانتخالية المحلية سلا المدينة ‘’محمد عواد’’ النائب الأول لرئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، في الوقت الذي كان من المفروض ان يقدم حزب التقدم والاشتراكية الحقيقة الكاملة للمواطن السلاوي عن خلفيات الانسحاب المفاجئ خرج الحزب ببلاغ عقيم و مليء بلغة الاتهامات الى جهات غير معلنة.

انسحاب محمد عواد خلف حالة من الاكتئاب بين انصار حزب التقدم و الاشتراكية الذي يعيش حالة من التشردم بمدينة سلا بعدما اعلن رجل الاعمال المعروف ‘’سعيد كمال’’ النائب الثالث لعمدة سلا جامع المعتصم القيادي بحزب العدالة و التنمية هو الاخرعصيانه لقرارات الحزب المتماهية مع حزب المصباح ودعى المواطنين و انصار الحزب بالدائرة التشريعية سلا الجديدة الى الخروج في المسيرة التي نظمت بالدار البيضاء ضد ‘’اخونة الدولة’’.

حيث شوهدت حافلات تابعة لمدرسة س ك، الخاصة وهي تعمل على نقل المواطنين في اتجاه الدار البيضاء للمشاركة في المسيرة ضد حزب العدالة و التنمية وهو ما خلق انشقاق حول موقف التقدم و الاشتراكية من التحالف مع حزب العدالة و التنمية بسلا.

سعيد كمال كان يتوقع الجميع ان حزب التقدم و الاشتراكية سيمنحه التزكية بالدائرة التشريعية سلا الجديدة الا ان مصادر كثيرة اكدت ‘’للسياسي’’ ان حزب العدالة و التنمية اعترض على ترشيحه بعد مشاركته في المسيرة لتتم مباركة اسم عبد الكريم الزمزامي من طرف حزب المصباح قبل تزكيته من طرف حزب الكتاب.

في الوقت الذي يتشبت فيه عبد الكريم الزمزامي بالتحالف مع حزب المصباح و التماهي مع خطاباته بالمنطقة من اجل كسب تأييد الامين العام للحزب نبيل بنعبد الله الذي منحه التزكية عوض سعيد كمال الذي انتقد بشدة في عدة مناسبات غياب الديمقراطية الداخلية للحزب و منح التزكيات بالمقاهي عوض النزول الى القواعد لاختيار مرشحي الحزب.

مصادر السياسي اكدت ان نبيل بن عبد الله رفض منح التزكية لسعيد كمال لأنه يعتبره من غير المتحمسين و المدافعين عن التحالف مع العدالة و التنمية، وهو ما يفسر تراجع شعبية حزب الكتاب الذي يسير مرشحه عبد الكريم الزمزامي بجناح واحد بعدما تخلى عن دعمه رجل الاعمال ‘’سعيد كمال’’ الرئيس السابق لمقاطعة احصين و الذي يحظى بشعبية كبيرة كأحد ابناء المنطقة.

غياب سعيد كمال العضو السابق بمجلس المستشارين عن دعم لائحة الكتاب بسلا الجديدة سيكون له تأثير كبير على شعبية الحزب و على النتائج التي يتوقع الكثيرون بأنها ستكون كارثية بدائرة سلا الجديدة التي يراهن عليها الحزب لتعويض الاصوات التي سيفقدها بعد انسحاب محمد عواد من التنافس بسلا المدينة وان على مستوى اللوائح الوطنية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.