المريزق يقصف بنكيران من تازة: بنكيران أهان جبالة ويستحق المحاكمة العاجلة وحزبه يلقى الدعم من الوهابية والاخوان المسلمين


أخر تحديث : الأربعاء 5 أكتوبر 2016 - 10:47 مساءً
المريزق يقصف بنكيران من تازة: بنكيران أهان جبالة ويستحق المحاكمة العاجلة وحزبه يلقى الدعم من الوهابية والاخوان المسلمين

أكد المصطفى المريزق، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الحزب اختار شعار التغيير الآن عن طواعية، وذلك نظرا للوضعية الكارثية التي أضحت تتخبط فيها البلاد نتيجة خمس سنوات من تدبير حكومة عبد الاله بنكيران للشأن العام.

وعبر المصطفى المريزق، في معرض كلمة ألقاها خلال ترأسه يوم الأربعاء (04 أكتوبر)، لمهرجان خطابي بمدينة تازة، عن حسرته الكبيرة وهو يستمع لتصريح مهين لعبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة المنتهية ولايته، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في حق جبالة، مشددا على أنه يستحق المحاكمة والإدانة العاجلة، متسائلا: “هل هذا الأهبل والأحمق يستحق أن يكون رئيساً للحكومة”.

واستغرب القيادي البامي المثير للجدل، لافتخار عبد الاله بنكيران بمطالبته أنصاره بتمكينه من ولاية ثانية للرفع من أسعار “بوطاغاز”، مشيراً إلى أن حزبه يلقى الدعم من الوهابية وجماعة الإخوان المسلمين.

واعتبر المصطفى المريزق، أن عبد الإله بنكيران ومن يدور في فلكه دخلاء على الإسلام الشعبي الوطني، مؤكدا أن المغاربة ليسوا في حاجة لتلقينهم دروس الإسلام، متسائلا: “ماذا نتتظر من حزب سياسي قانوني عندو جناح دعوي يهتز بالفضائح الاخلاقية”.

وطالب بعدم الخلط بين الدين والسياسية، مشددا على أن: “شعارنا الوحيد الدين لله والوطن للجميع”، مشددا المصطفى المريزق على أنه: “اليوم بغينا ندافعوا على مؤسسات البلاد وإنقاذ البلاد لأن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا”.

ودعا المصطفى المريزق، ساكنة تازة إلى التصويت بكثافة يوم السابع من أكتوبر لفائدة حزب “الجرار”، من أجل تحرير المدينة من تجار الانتخابات والمفسدين، مذكرا بالتاريخ العظيم والكبير لتازة منذ الاستقلال، مؤكدا أنها “وضعت على الهامش ولذلك يتم قتل كل روح تنبض في تازة”.

14593550_904923046279838_45825801_n

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.