البام يراسل اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات بخصوص مسلك السلطة الإدارية في التعامل مع مخالفة انتخابية قام بها صباح اليوم أعضاء حزب العدالة والتنمية بالدائرة الانتخابية طنجة أصيلة.‎


أخر تحديث : الجمعة 7 أكتوبر 2016 - 11:36 صباحًا
البام يراسل اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات بخصوص مسلك السلطة الإدارية في التعامل مع مخالفة انتخابية قام بها صباح اليوم أعضاء حزب العدالة والتنمية بالدائرة الانتخابية طنجة أصيلة.‎

أعلن الناطق الرسمي لحزب الأصالة والمعاصرة، خالد ادنون أن الحزب راسل كلا من وزيري العدل والحريات والداخلية بخصوص مسلك السلطة الإدارية في التعامل مع مخالفة انتخابية قام بها أعضاء حزب العدالة و التنمية أمام مدرسة الحسن الداخل، المقاطعة 15، الدائرة الانتخابية طنجة أصيلة تتمثل في توزيع إعلانات انتخابية و دعوة الناخبين إلى التصويت على لائحة حزب العدالة و التنمية، يوم الاقتراع.
حيث قام أعضاء من حزب العدالة و التنمية، على الساعة 9.30 من يومه 7 أكتوبر بدعوة الناخبين إلى التصويت على لائحة حزب العدالة و التنمية و ذلك أمام مدرسة الحسن الداخل، الكائنة بالمقاطعة 15 ، بالدائرة الانتخابية المحلية طنجة أصيلة.
و عند إبلاغ مرشحة اللائحة الوطنية للحزب، السيدة لطيفة الحمود، للسلطة الإدارية المحلية بهذه الواقعة، حضر قائد إلى باب مدرسة الحسن الداخل المذكورة، طالبا من أنصار حزب العدالة و التنمية الانصراف دون أن يستتبع ذلك أي إجراء آخر.
و يستغرب الحزب من هذا المسلك في تدبير السلطة الإدارية المحلية لمخالفة انتخابية منصوص عليها في المادة 39 من القانون التنظيمي رقم 27.11 المتعلق بمجلس النواب.
وقد التمس حزب الأصالة والمعاصرة من السيد وزير الداخلية إعطاء تعليماته للمصالح المعنية من أجل تطبيق القانون و إجراء المتعين في حال حصول مخالفات انتخابية، و ألتمس من السيد وزير العدل و الحريات إعطاء تعليماته لفتح تحقيق من طرف النيابة العامة بخصوص هذا التعامل الذي يعتبر شكلا من أشكال التمييز بين المترشحين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.