الاتحاد المغربي للشغل يندد ب”استهتار” مدير المركز الاستشفائي ابن سينا ووزارة الصحة بالأوضاع الكارثية التي تعيشها مستشفيات الرباط سلا‎


أخر تحديث : السبت 8 أكتوبر 2016 - 6:06 مساءً
الاتحاد المغربي للشغل يندد ب”استهتار” مدير المركز الاستشفائي ابن سينا ووزارة الصحة بالأوضاع الكارثية التي تعيشها مستشفيات الرباط سلا‎

قال الإتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية للصحة المكتب النقابي الموحد لعمالة الرباط في بلاغ توصلت به” سياسي” انه وفي سياق التعاطي السلبي لمديرية المركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط وتجاهل الوزارة الوصية ومختلف الجهات المسؤولة عن المشاكل التي يتخبط فيها المركز الإستشفائي ابن سينا وفي مقدمتها تدهور الاوضاع المهنية و المعنوية و المادية ، وقلة التجهيزات والمعدات الطبية وضعف الطاقة الاستعابية للتطبيب والجراحة والاستشفاء والاعتداءات الجسدية واللفظية وقلة الادوية. والتي تعد في حد ذاتها نتيجة للفشل الاداري وسوء التدبير؛ وذلك ما يعاني من تبعاته المواطنات والمواطنين باعتبارهم المستهدفين بالخدمات والمؤسسات الصحية ، في ظل ارتفاع درجة تدهور أوضاع مختلف مستشفيات الرباط سلا بما فيها أقسام المستعجلات وعدد من المصالح وسط صمت غير مفهوم للجهات المعنية، ومايترتب عن ذلك من احتقان يؤدي ضريبته العاملات والعاملين في هذه المؤسسات الصحية.

     إن المكتب النقابي الموحد لعمالة الرباط التابع للجامعة الوطنية للصحة بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط يوم الاربعاء 05 اكتوبر2016 وهو يستنكر وبشدة الرد الذي ادلى به  مديرالمركز الاستشفائي ابن سينا المغالط والمستهتر وغير المسؤول لأحدالمنابر الإعلامية بخصوص ماتضمنه بياننا الأخير ، والذي حمل فقط جزء من هموم وانشغالات العاملين بمستشفيات الرباط – سلا والمواطنين على حد سواء ؛

     خصوصا ما جاء في الرد التغليطي بكون ما تم رصده من طرف المكتب النقابي من خروقات يفتقد للمصداقية وأنه مجرد افتراء وأكاديب، وذلك دون أن يتمتع السيد مديرالمركز الاستشفائي ابن سينا في تصريحاته العشوائية بالحد الأدنى من الشجاعة للإعتراف بسوء تدبيره الذي يفضحه الواقع المزري لهذه المؤسسة الصحية الوطنية المهمة، بسبب غياب تفقده اليومي لهذه المستشفيات وعدم درايته بما يقع فيها وما يعانيه المستخدمين والمواطنين.

      كما وقف المكتب على محاولته الهروب إلى الأمام بحصره المشاكل البنيوية للمركز الإستشفائي في رده حول النقط المتعلقة بالوجبات الغدائية ومهاجمته غير المسؤولة للعاملين بهذه المستشفيات بكونهم “يريدون وجبات غدائية كما وكيفا كتلك التي في بيوتهم وهذا شيء غير مقبول”، في تجاهل تام لقيمة الموارد البشرية التي تعتبرها المؤسسات التي تحترم موظفيها من الركائز الأساسية لضمان استمرار الخدمات ولا للملايين التي يوجهها المركز الإستشفائي لتقديم وجبات يفترض فيها أن تكون في المستوى للعاملين والمرضى لكنها لا تخضع للمراقبة، وكذلك في اعتباره كثرة الاعطاب التي تترض لها الاجهزة وفي مقدمتها جهاز السكانير والتوقفات المتتالية التي تعرفها عدد من الأجهزة شيء عاد وان البشر يتعرض للعطب على حد تعبيره !..

       وعليه، فإن المكتب النقابي الموحد للجامعة الوطنية للصحة( إ.م.ش) بالرباط يستنكر بشدة جواب مدير المركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط غير المسؤول وتناقض خطابه التبريري الذي لايستطيع إخفاء الواقع الفعلي المزري الذي يعرفه المركز الإستشفائي، وكدا محاولته تجاهل الأوضاع الخطيرة التي يتم رصدها باستمرار والتي يعاني منها العاملين بمختلف المستشفيات و المواطنين على حد سواء؛

ويطالب وزارة الصحة مجددا بتحمل مسؤوليتها والخروج عن صمتها اتجاه المشاكل التي يتخبط فيها العاملين والمواطنين بمستشفيات الرباط سلا، ويستغرب عدم الإستجابة لمطلب احداث لجنة برلمانية لتقصي الحقائق والوقوف على الاختلالات التي سبق وان رصدها المجلس الاعلى للحسابات والتحقيق في ملفات اخرى بما فيها بعض الصفقات المشبوهة…/…        

                                                                                          

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.