اقتراع سابع أكتوبر يبرز قوة الديمقراطية المغربية، تحت قيادة الملك محمد السادس


أخر تحديث : السبت 8 أكتوبر 2016 - 9:41 مساءً
اقتراع سابع أكتوبر يبرز قوة الديمقراطية المغربية، تحت قيادة الملك محمد السادس

كد السفير الأمريكي السابق، إدوارد غابرييل، اليوم السبت، في تصريح لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بواشنطن، أن “الانتخابات التشريعية التي جرت في المملكة، الثانية من نوعها في ظل الدستور الجديد لسنة 2011 الذي حظي بإجماع الشعب المغربي، تمثل “مثالا على قوة الديمقراطية المغربية، التي تتماشى مع عهد الحداثة الجديد الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ اعتلائه العرش”.

وأكد غابرييل، أنه “تم مرة أخرى تنظيم انتخابات حرة ونزيهة في المغرب تحت قيادة جلالة الملك”، منوها “بعملية ديمقراطية معززة، في إطار العهد الجديد للحداثة، الذي أطلقه صاحب الجلالة منذ اعتلائه للعرش”.

ولاحظ إدوارد غابرييل أن هذا الإقتراع يشكل جزءا “من هذه العملية الديمقراطية، ومن أجندة شاملة للإصلاحات على جميع الأصعدة، والتي تشمل مجموع التراب الوطني خصوصا الأقاليم الجنوبية، حيث عبر المواطنون عن كلمتهم من أجل تحديد مستقبلهم ومصيرهم”، مؤكدا على الالتزام الدائم لجلالة الملك لفائدة مسلسل ديمقراطي شفاف لا رجعة فيه.

في سياق جيواستراتيجي أوسع، أشار غابرييل إلى أن المغرب يبرز مرة أخرى، بفضل هذه الانتخابات التشريعية، كنموذج إقليمي متقدم بالنظر إلى مسلسله الديمقراطي والمراحل التي قطعها في هذا المجال “.

وخلص الدبلوماسي الأمريكي إلى أنه “مع الانتخابات الرئاسية التي ستجري بالولايات المتحدة، فإن المغرب يؤكد للإدارة الأمريكية المقبلة أنه من الشركاء المفضلين لواشنطن بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالنظر إلى القيم والمصالح التي تتقاسمها الأمتان”.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.