المريزق مدافعا عن العماري: لن نسكت على ما يتعرض إلياس العماري وإذا كان ثمن انتماؤنا للوطن غاليا فسيكون عشقنا له أغلى


أخر تحديث : الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 3:15 مساءً
المريزق مدافعا عن العماري: لن نسكت على ما يتعرض إلياس العماري وإذا كان ثمن انتماؤنا للوطن غاليا فسيكون عشقنا له أغلى

في خضم الهجوم الإعلامي والسياسي الذي تقود “الكتائب الإلكترونية” لحزب العدالة والتنمية على حزب الأصالة والمعاصرة، في شخص أمينه العام إلياس العماري، خرج المصطفى المريزق، عضو المكتب السياسي لـ”البام” بتدوينة حادٌ على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، يُدافع من خلالها وبشدٌة عن رفيق دربه إلياس العماري، الذي ذاق معه مرارة سنوات الجمر والرصاص تحت سقف واحد، وعن مشروع حزب الأصالة والمعاصرة.
وقال القيادي البامي المثير للجدل: “لن نحزن ولن نفرح، لكن لن نسكت على ما يتعرض له أميننا العام الأخ إلياس العماري والعديد من المناضلات والمناضلين من قذف وسب وشتم وتشويه لصورة حزب الأصالة والمعاصرة ولمكانته المتفوقة في المشهد السياسي المغربي”، مؤكداً على متن ذات التدوينة: “سنظل أوفياء لأخلاقنا ومبادئنا وإلتزامنا ولمواقفنا السياسية مهما كان الثمن”.
وبلغة شديدة اللٌهجة أورد المصطفى المريزق: “لقد عانينا من القمع و التعذيب والإعتقال والنفي من أجل وطننا الرائع، ورغم الجراح التي لم تندمل فضلنا الإستمرار في الصمود من دون حقد أوكراهية، فضلنا التحدي والمقاومة كإختيار إنساني وحقوقي وثقافي وسياسي من أجل الوطن وليس من أجل إرضاء الذات أو التاريخ أو حلقات الدروب الضيقة”.
وأكد ذات المسؤول السياسي: “موقفنا من الظلامية لم يمليه علينا أحد، اعتنقناه منذ بداية تجربتنا النضالية الجنينية، لأننا ولدنا أحراراً ورضعنا حليب الحرية من مهدنا”، مضيفاً: “وموقفنا الترامي على مكتسبات النضال الديمقراطي لم يجبرنا أحدا على اعتناقه، ولم يفاوضنا أحدا في طريقة انتماؤنا للوطن وعشقنا له، لأننا لم نقبل أي تحالف مع الشيطان”.
وختم المصطفى المريزق، عضو المكتب السياسي لـ”البام” تدوينته قائلاً: “إذا كان ثمن انتماؤنا للوطن غاليا فسيكون عشقنا له أغلى.. لنواصل”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.