إلياس العماري في ورطة: عهود رجال الأعمال و رؤساء مؤسسات وشركات تبخرت والباميون غاضبون


أخر تحديث : الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 1:05 مساءً
إلياس العماري في ورطة: عهود رجال الأعمال و رؤساء مؤسسات وشركات تبخرت والباميون غاضبون

قالت مصادر ” سياسي” ان الامين العام لحزب الاصالة والمعاصرة الياس العماري يوجد اليوم في ورطة حقيقية، بسبب عدم قدرته لتحقيق التعهد الذي التزم به مع مجموعة من الأطراف، كرؤساء المجموعات البنكية والاقتصادية الكبرى واللذين ساهموا معه ماديا من أجل بلوغ المرتبة الأولى، وكذا جهات حيث أقنعهم بمنحه الفرصة ومحاسبته في حالة فشله.
واضافت مصادر” سياسي”، ان الياس العماري كما فشل في التزامه مع أجهزة الحزب خصوصا المكتب السياسي والمكتب الفدرالي واللذان طلب منهما تمكينه من الانفراذ بالقرار في مواضيع حاسمة وكذا التزكيات الحزبية ومحاسبته.
واكدت نفس المصادر، ان مناضلي البام يعيشون حالة من السخط على طريقة تدبير إلياس خصوصا من الوعود المقدمة مما خول له الانفراذ في حسم اللوائح المحلية وكذا اللوائح الوطنية التي يعتبرونها شباب ونساء الحزب بكارثة تاريخية لا تغتفر.
وقد تفطن إلياس لعدم رضا جهات عليه، وكذا سخط المناضليين عليه بالإضافة إلى تخلي حلفائه من الاحزاب السياسية لأنه جعلهم يدخلون بحرب بالوكالة مع بنكيران مقابل تمكينهم من مقاعد وزارية ومصالح خاصة بفوزه المؤكد في الانتخابات.
لهذا، تقول مصادرنا سارع لنشر مقالة غير مفهومة يستفاذ منه أنه يخطط لخطوة قادمة فهل تكون هذه الخطوة بعد المصالحة هي استقالته وعودته للسرية بعد فشله في العلنية.
وحسب مصادر السياسي فإن جهات تقترح علي لطفي النقابي تكليفه بالبناء التنظيمي للحزب باعتبار تجربته النقابية وقدرته على بناء تنظيم حقيقي من أجل الحفاظ على 102 من المقاعد البرلمانية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.