كارثة: حافلة البث التلفزي لوكالة”لاماب” تبحث عمن يشغلها

ظلت حافلة البث التلفزي التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء مركونة بأحد فضاءات مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ بمراكش بعدما لم تطلب أي جهة تشغيلها أو كراءها، و بعدما فشلت الجهود التي بذلتها إدارة الوكالة بهدف تشغيلها و لو بأقل الأسعار لإنقاذ ما تبقى مما يعتبره البعض ماء الوجه.
وتعيد هذه الحادثة قضية اقتناء تجهيزات صوتية و مرئية جد متطورة و بالملايين بدعوى دخول الوكالة عهدا جديدا في الإنتاج و العمل ، و تم ذلك بمزاجية و لخدمة أهداف أخرى دون أي دراسة جدوى، وها هي الملايين قد صرفت فيما لم ينفع الوكالة و لا البلاد بقدر ما قد يكون نفع جهة معينة في أمور أخرى
عن العلم

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*