استقبال تاريخي للملك محمد السادس بكوناكري الغينية

خصصت العاصمة الغينية كوناكري استقبالا حماسيا حارا لصاحب للملك محمد السادس، الذي بدأ مساء اليوم الخميس، زيارة عمل وصداقة لجمهورية غينيا، وذلك في إطار جولة قادت جلالته إلى كل من غانا وزامبيا.
فقد أبى المغاربة المقيمون بغينيا وساكنة العاصمة كوناكري إلا أن يخصصوا لجلالة الملك استقبالا مشهودا في مستوى هذه الزيارة الميمونة، بما يعكس بحق متانة وشائج الصداقة والأخوة العريقة التي تجمع قائدي وشعبي البلدين، والتي وضع أولى لبناتها جلالة المغفور له محمد الخامس والرئيس الغيني الراحل أحمد سيكو توري.
فانطلاقا من مطار كوناكري- غبيسيا الدولي، تجمعت حشود غفيرة من مختلف الأعمار على جانبي الطريق المؤدية إلى قصر محمد الخامس، والتي حجت بكثافة لاستقبال جلالة الملك والترحيب بمقدمه إلى هذا البلد الغرب- إفريقي الشقيق المرتبط بالمغرب عبر علاقات نموذجية ومميزة، تعبيرا منهم عن مشاعر الامتنان والعرفان إزاء مختلف المبادرات التضامنية التي تتخذها المملكة اتجاه عدد دول القارة الإفريقية، وفي مقدمتها جمهورية غينيا.
وهكذا، اكتست كوناكري أبها حللها وهي تستقبل ضيفها الكبير، حيث اتشحت أهم شوارع وطر

ومع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*