سفير المغرب بروما: إيواء المهاجرين غير الشرعيين في شمال إفريقيا مرفوض أخلاقيا

سياسي: هشام الفرجي

 

قال سفير المملكة المغربية لدى روما إن ” فكرة ايواء المهاجرين المرفوضين من قبل البلدان الاوروبية في بلدان شمال افريقيا، مرفوضة اخلاقيا” .
وأوضح أبو أيوب، صباح اليوم الخميس، في حوار خاص مع وكالة الانباء الايطالية «انسا» أنه لا يمكن معاملة البشر و”ركنهم” في مراكز إيواء، مضيفا انه لايعطي دروسا لاوروبا.
وشدد أبو أيوب على أن مقاربة الأخيرة المتعلقة بالأمن ومسألة الهجرة لم تعط النتائج المتوخاة منها، مؤكدا على ضرورة “تبني سياسة جماعية لمعالجة ظاهرة السيول المتزايدة من المهاجرين عبر السياسات التنموية التي تكافح ظاهرة الهجرة في مصدرها”.

وأضاف السفير أنه “لا يوجد بلد قادر على معالجة هذه الظاهرة على انفراد”، معتبرا أن مسالة الهجرة تتطلب مقاربة جماعية ترتكز على التضامن وتقاسم المسؤولية”، موضحا أن المغرب كان في السابق بلد مرور (ترانزيت) وتصدير للهجرة، ولكنه أصبح مؤخرا بلدا مستقبلا للمهاجرين، والفضل في ذلك يعود الى مؤتمر الرباط الذي شدد على ضرورة مكافحة ظاهرة الهجرة في بلدان المنشأ وذلك عبر تعجيل التنمية البشرية لتقليص سيول المهاجرين.

 

وحول عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي، قال ابوايوب إن “افريقيا هي البيئة الطبيعية للمغرب وأن المملكة عادت إلى الاتحاد الافريقي لكي تلعب دورا رياديا في القارة الافريقية ولكي تواجه التحديات الخاصة بالقارة”.

وفيما يتعلق بالتعاون جنوب ـ جنوب الذي يعد محورا استراتيجيا في الدبلوماسية المغربية، أكد السفير أن البلدان الافريقية لا تهتم بالصراعات بقدر اهتمامها بالتنمية والشؤون الخاصة بمستقبلها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*