كركارات: المغرب يقدم الحكمة ويحذر من يمس بصحرائه والرد سيكون قويا ضد بوليساريو والجزائر

سياسي: الرباط

بعد اعلان المغرب موقفه الحكيم من انسحابه من منطقة الكركارات المغربية، بعد سلوكات مستفزة من قبل عصابات البوليساريو المدعومة من صنيعتها الجزائر، يقدم المغرب اليوم للعالم انه يؤمن وينهج الخيار السلم طبقا لمقررات الأمم المتحدة، لكن هذا الخيار يحذر كذلك من ما قوم به أوهام وعصابات البوليساريو التي لم تعد تجد لها موطأ بعد رجوع المغرب الى حضنه الافريقي والزيارات المغربية المتعددة لدول افريقية استفزت الجزائر وكشفت ان مبادرات الملك محمد السادس في افريقيا هي عنوان لمرحلة العلاقات السياسية والاقتصادية والتنموية تحت شعار تعاون جنوب جنوب رابح رابح.

وبتحذير المغرب بما يقع بمنطقة كركرات، يعطي اليوم الحكمة في انه يحترم الشرعية الدولية، لكنه لا يريد المساس ولو بشبر من التراب المغربي، وهو يعني ان موقف المغرب تحذوه خيارات قوية في كون المغرب عازم على التصدي لكل المحاولات المستفزة التي تنهجها البوليساريو، التي تعيش اخر ايامها بعد العزلة التي تعيشيها.
فانسحاب المغرب من منطقة الكركارات هو عنوان لمرحلة قادمة تقبل كل الاحتمالات في التصدي وكشف لمزاعم عصابات البوليساريو، التي خرقت مبادئ الامم المتحدة وحفظ السلام والسلم.
واليوم تتجه البوليساريو والجزائر الى اعلان الموت النهائي والسريري.
تجدر الاشاةراة ان بلاغ صادر عن الديوان الملكي قال ” أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله، أجرى اتصالا هاتفيا ،اليوم، مع فخامة السيد انطونيو غيتريس، الامين العام لمنظمة الامم المتحدة.
وخلال هذا الاتصال، أثار جلالة الملك انتباه السيد غيتريس الى الوضعية الخطيرة التي تسود منطقة الكركرات بالصحراء المغربية، بسبب التوغلات المتكررة للعناصر المسلحة ل”البوليساريو” وأعمالهم الاستفزازية.
وأكد البلاغ أن هذه الأعمال اقترفت بشكل مقصود قبل شهر من عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي بهدف خلق البلبلة، وفي محاولة يائسة لنسف هذا المسلسل.
وذكر البلاغ بأنه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، كانت وزارتا الشؤون الخارجية والتعاون والداخلية و المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية قد أشعرت، في مناسبات عدة، المينورسو والأمم المتحدة بهذه الاعمال.
وقد طلب جلالة الملك من الأمين العام للأمم المتحدة اتخاذ الإجراءات العاجلة واللازمة لوضع حد لهذا الوضع غير المقبول، الذي يهدد بشكل جدي وقف إطلاق النار ويعرض الاستقرار الإقليمي للخطر.

من جهة اخرى ذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن المملكة المغربية أخذت علما، باهتمام، بالتصريح الصادر، يوم السبت 25 فبراير 2017، عن المتحدث باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بشأن الوضعية الخطيرة في منطقة الكركارات بالصحراء المغربية.
وأكد البلاغ أن المغرب يسجل توصيات وتقييمات الأمين العام، المنسجمة مع الشرعية الدولية، مضيفا أن هذا التصريح يأتي على إثر الاتصال الهاتفي الذي أجراه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله، مع فخامة السيد أنطونيو غيتريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في 24 فبراير الجاري.
وأوضح البلاغ أنه في هذا السياق، وبتعليمات سامية من جلالة الملك، وبهدف احترام وتطبيق طلب الأمين العام بشكل فوري، ستقوم المملكة المغربية، ابتداء من اليوم، بانسحاب أحادي الجانب من المنطقة.
وخلص البلاغ الى أن المغرب يأمل أن يمكن تدخل الأمين العام من العودة إلى الوضعية السابقة للمنطقة المعنية، والحفاظ على وضعها، وضمان مرونة حركة النقل الطرقي الاعتيادية، وكذا الحفاظ على وقف إطلاق النار وتعزيز الاستقرار الإقليمي.

و اشادت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الأحد، بإعلان المغرب انسحابا أحادي الجانب من منطقة الكركارات بالصحراء المغربية.
وقالت السفارة الأمريكية بالرباط في بلاغ لها “نشيد بقرار المغرب بالقيام بانسحاب أحادي الجانب لعناصره من المنطقة العازلة الكركارات دعما لطلب الأمين العام للأمم المتحدة”.
واضافت السفارة أنها أخذت علما بالتصريح الذي صدر يوم السبت عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بشأن الوضعية في منطقة الكركارات.
يشار إلى أنه بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يقوم المغرب، ابتداء من يوم الأحد، بانسحاب أحادي الجانب من المنطقة المذكورة.
وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن هذه الخطوة تأتي “بهدف احترام وتطبيق طلب الأمين العام بشكل فوري”.
رحبت الحكومة الاسبانية بإعلان المغرب رسميا، اليوم الأحد، انسحابا أحادي الجانب فوري من منطقة الكركرات.
وأوضح بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الاسبانية أن مدريد دعت الأطراف الأخرى للقيام، وب”طريقة فورية”، بسحب كافة العناصر من المنطقة المعنية استجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة.
وأضاف المصدر ذاته أن الحكومة الإسبانية أعربت عن تأييدها لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أمس السبت، جميع الأطراف ل”ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واتخاذ جميع التدابير اللازمة لتجاوز تصعيد التوترات، بشكل يسمح باستئناف الحوار في إطار العملية السياسة التي تقودها الأمم المتحدة”.
وأضاف بلاغ الخارجية الاسبانية أن “الحكومة الإسبانية تأمل في أن تستأنف الاتصالات مستقبلا بمبادرة من الأمين العام للأمم المتحدة من أجل التقدم نحو حل سياسي ودائم ومقبول” من الأطراف لقضية الصحراء.
و رحبت فرنسا بإعلان المغرب اليوم الاحد انسحابه بشكل أحادي الجانب من منطقة الكركرات، مؤكدة أن الامر يتعلق بمبادرة هامة في اتجاه التهدئة، تأخذ بنظر الاعتبار استقرار ومصالح المنطقة.
وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية ، رومان نادال، بأن فرنسا تدعو كافة الاطراف الى التصرف بمسؤولية ، وان تسحب بدون شروط العناصر المسلحة المتواجدة بالمنطقة، طبقا لاتفاقيات اطلاق النار.
وذكر أيضا بأن فرنسا تجدد دعمها للبحث عن حل عادل ودائم ومقبول من الاطراف لقضية الصحراء ، تحت اشراف الامم المتحدة، طبقا لقرارات مجلس الأمن، وتعتبر أن مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب سنة 2007 ، تشكل “قاعدة جدية وذات مصداقية” لتسوية هذا النزاع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*