كلميم: مستشار يتسائل عن صفقة شراء السيارت بالمجلس الجماعي

كليميم
وضع المستشار الجماعي عن فريق المعارضة بالمجلس الجماعي بكليميم خطري الشويعر سؤالا كتابيا لدى رئيس المجلس الجماعي يتعلق بصفقة السيارات التي تقارب 26 سيارة التي إقتناها المجلس الجماعي مؤخرا ، متسائلا عن مصدر التمويل ، وتكلفتها ، والحاجة إلى هذا الأسطول الكبير، في وقت يعاني فيه المجلس من ديون متراكمة قدرها بحوالي 22.5 مليار سنتيم ناتجة فقد عن تنفيذ أحكام قضائية صادرة ضد المجلس ، مستغربا لجوء المجلس إلى هذه الصفقة ، وتخصيصها لأعضاء ليست لهم أي مهمة ، ومؤكدا على وجود أسطول من السيارات مهم في ملكية الجماعة .

وللتذكير فهذه الصفقة أثارت الكثير من الإنتقاد لتدبير المجلس الجماعي الذي لم يختلف عن سابقه ، حيث أدى إستهثاره بمقدرات المنطقة إلى تنامي الغضب في صفوف السكان الذين إنتفضوا ضده طيلة خمس سنوات منذ 2011 عندما تمت محاصرة بيت الرئيس السابق ، أخ الرئيس الحالي ، من طرف آلآلاف من الساكنة وإستمرت الإحتجاجات إلى الانتخابات الجماعية التي أفرزت أغلبية جديدة إنقلبت عليها هذه اللوبيات المدعومة من قبل مراكز النفوذ في واقعة شراء العضوين الشهيرة بكليميم ( الوراغي والهديلي ) .
ومعروف عن هذه المنطقة ارتفاع في نسب الفقر المدقع ، والتهميش ، وإرتفاع نسب البطالة سواء حملة الشواهد أو أصحاب السواعد ، ومنطقة تجاهلتها السياسات العمومية كثيرا ، وتغولت فيها لوبيات الفساد ، وإنتشرت فيها مظاهر غريبة كالجريمة بمختلف أشكالها ، وأحزمة البؤس التي عمت الجزء الأكبر منها ، وغيرها .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*