الولايات المتحدة تعتبر أن إسقاط الأسد لم يعد أولويتها

أعلنت الولايات المتحدة الخميس أن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة لم يعد أولويتها، وأنها تسعى إلى استراتيجية جديدة في النزاع الدائر في سوريا.
وكانت واشنطن قد خفّفت في السابق من إصرارها على طرد الأسد من السلطة، غير أنّ الموقف الأميركي بات الآن جليّاً.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الخميس إن واشنطن ستعمل مع دول مثل تركيا وروسيا سعيا للتوصل إلى حل سياسي طويل الأمد للنزاع السوري بدلاً من التركيز على مصير الرئيس السوري.

وصرحت هالي لمجموعة من الصحافيين في نيويورك “يختار المرء المعركة التي يريد خوضها… عندما ننظر إلى الوضع، يجب أن نغيّر أولوياتنا، وأولويّتنا لم تعد الجلوس هنا والتركيز على إخراج الأسد” من السلطة.
وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أشار في وقت سابق إلى تغيير في الموقف الأميركي، بإقراره الخميس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو في أنقرة بأنّ “مصير الرئيس الأسد، على المدى البعيد، يُقرّره الشعب السوري”.
وعبّرت المعارضة السورية التي سيكون تعاونها ضرورياً لأيّ حل سياسي، عن استنكارها الشديد لهذا الموقف.
اف ب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*