500 أورو لكل شاب جزائري يلتحق بالتنظيم الارهابي داعش

مثل 25 متهما أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر للمحاكمة بمحاولة تأسيس فرع للتنظيم الإرهابي بسوريا والعراق “داعش” فيما يزال 14 متهما في نفس القضية في حالة فرار، على رأسهم المدعو “م.محمد” المكنى “أبو مرام الجزائري” الضابط الشرعي للتنظيم الإرهابي المذكور، فيما تمكّن آخرون من الفرار من معاقل التنظيم بعدما اصطدموا بوحشيته.

وكشفت التحرّيات التي انطلقت سنة 2014 من قبل فصيلة مكافحة الإرهاب أن الشبكة تعد بمثابة نواة تأسيس لتنظيم “داعش” في الجزائر، وهو ما بينه عدد المنخرطين والوسائل التي ضبطت بحوزتهم منها مبالغ مالية قدّرت ب 500 أورو لدى كل واحد، كما تبين أن المتهمين دُرّبوا على استعمال الأسلحة الحربية في مخيم ببودواو بولاية بومرداس الذي تحوّل إلى معسكر لتدريب الشباب على القتال بعد إغرائهم بالأموال وزواج المتعة.

مواقع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*