الأحكام الصادرة في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم إيزيك “منصفة للطرفين”

اعتبر رئيس جمعية “تنسيقية عائلات وأصدقاء ضحايا أحداث اكديم إيزيك”، أحمد أطرطور، أن الأحكام الصادرة في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم إيزيك كانت “منصفة للطرفين”.

وقال اطرطور، في تصريح للصحافة عقب النطق بالأحكام في هذه القضية فجر اليوم الأربعاء، “إن شروط المحاكمة العادلة كانت متوفرة”، معربا عن ارتياحه لعدم وجود أحكام بالإعدام “رغم أن الجرائم المقترفة في حق الضحايا كانت تستحق الإعدام”.

وبعد الإشادة بالقضاء المغربي، قال رئيس الجمعية “نحن كعائلات مع الحياة وضد الإعدام”، معربا عن امتنانه لكل من ساند عائلات ضحايا اكديم إيزيك من جمعيات المجتمع المدني وشخصيات ومنظمات حقوقية ومحامين، سواء من المغاربة أو الأجانب “الذين وقفوا إلى جانب عائلات الضحايا في محنتهم التي بدأت سنة 2010 “.
وكانت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بملحقتها بسلا قد قضت، فجر اليوم الأربعاء، بأحكام تراوحت بين سنتين حبسا نافذا والسجن المؤبد في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*