إغلاق مركز توعية ضد التطرف الاسلامي في فرنسا


أخر تحديث : الجمعة 28 يوليو 2017 - 9:20 مساءً
إغلاق مركز توعية ضد التطرف الاسلامي في فرنسا

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب السبت إغلاق مركز توعية ضد التطرف الاسلامي كان الاول من نوعه، وسبق ان اثار جدلا كبيرا منذ افتتاحه بصفة تجريبية في أيلول/سبتمبر 2016.

وأشار الوزير في بيان الى أن “تجربة مركز الاستقبال المفتوح الذي يعمل على أساس تطوعي، لم تكن ناجحة وأثبتت محدوديتها. لذلك قررت الحكومة أن توقف عمل هذا المركز في بونتورني، في منطقة بومون-أن-فيرون”، غرب البلاد.

والمركز الذي افتتح في أيلول/سبتمبر 2016 بصفة تجريبية كان قادرا على استقبال 25 شخصا، الا انه بات فارغا منذ شباط/فبراير. ولفت كولومب الى أن المركز لم يستقبل سوى تسعة اشخاص منذ افتتاحه، ولم ينهِ أي منهم برنامج التوعية ضد التطرف الاسلامي.
ورأى الوزير أن إغلاق المركز لا يعني “التخلي عن سياسة رعاية الاشخاص القريبين من التحول الى التطرف، عبر برامج ملائمة”، مضيفا أن “الحكومة ستدرس احتمال افتتاح مرافق صغيرة”، لتطوير حلول بديلة عن الحجز، من دون تقديم تفاصيل اضافية.

وفي 12 تموز/يوليو نشر تقرير صادر عن مجلس الشيوخ ينتقد بشدة سياسة التوعية ضد التطرف الاسلامي وطالب باغلاق مركز بونتورني.
وفي كانون الثاني/يناير، اتهم نزيل في المركز بالانتماء الى مجموعة جهادية وبالعمل على التوجه الى العراق وسوريا واودع السجن، ما اثار موجة غضب.
وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.