اكضيض: من يدعي المقاربة الأمنية فشل في التفسير، و صاحب الجلالة كان حكما و نوه بتضحيات رجال الأمن و تفانيهم في العمل

سياسي: الرباط

قال العميد الأمني المتقاعد محمد اكضيض، تعقيبا عن خطاب علرش، ان ” رسالة الملك صاحب الجلالة الحكيم بدءا بالوزراء و ربط المسؤولية بالمحاسبة و كل موظف سامي أساء إلى هذا الوطن بالإثراء الغير المشروع، و لعلنا أمام تحول جذري في المسؤولية فإما العمل ثم العمل و إما الإنسحاب، مغرب آخر قادم بصرامة و بخدمة المواطن…..

واضاف اكضيض” من يدعي المقاربة الأمنية فإنه فشل في التفسير، صاحب الجلالة كان حكما و نوه بتضحيات رجال الأمن و تفانيهم في العمل و تأمينهم للحياة العامة و النظام اليومي للمغاربة، و حرص هذا الأمن الوطني و رجاله على أن يكون المغرب بلد آمن مستقر على مر الفصول و مدار السنة بهذا العمل المتواصل و المسترسل و بتضحيات لا تتوقف.
و من ردد المقاربة الأمنية فإنه خسر التشويش على حماية الأمن للحريات سواء الفردية أو الجماعية و الممتلكات و كل ما من شأنه أن يعكر سير التنمية في المغرب، المغرب آمن مستقر و أن الإستثمار يحل بالمغرب لأنه معروف باستقراره و أمنه تحت رعاية صاحب الجلالة و خدومه الأستاذ الحموشي و رجاله كمدرسة متميزة و جلالة الملك يؤكد: “رجال الأمن يقومون بواجبهم بكل أمانة و من حق المغاربة ان يفتخروا بهم”.

واضاف اكضيض” نموذج الشريط الساحلي من تطوان إلى الفنيدق يبين بالدليل القاطع على هؤلاء الشباب الرائعين من الأمن الوطني و هم في ممرات الراجلين يقدمون الخدمة إلى هذا المواطن دون تمييز و لكل عابر عبر هذه الطريق و في أحر دروة الشمس الحارقة، رئيسا و مرؤوسا و من والي جهة الأمن إلى حارس الأمن و إلى بداية الساعات الأولى من فجر اليوم الموالي.
أيها المغردون خارج السرب، أقول لكم ما عليكم إلا العمل بدون تردد وتهاون كما يعمل رجال الأمن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*