تحذير: المبيدات الحشرية فى المنزل كارثة تهدد صحتكم

انتشر فى الآونة الأخيرة رش المنازل باستخدام المبيدات الحشرية بدون رائحة للتخلص من الحشرات، خاصة التى تزداد مع قدوم فصل الصيف ويمكن شراؤها من أى صيدلية أو من خلال الشركات التى تؤكد وتطمئن عملاءها أن المبيدات الحشرية بدون رائحة آمنة وليس من الضرورى أن تغادر الأسرة بيتها بعد رش المنزل.. فما هو رأى المتخصصين؟

د. أمال البشلاوى، أستاذ طب الأطفال وأمراض الدم بكلية الطب بجامعة القاهرة تقول إن هذه المبيدات سواء بدون رائحة أو برائحة تؤدى إلى كارثة صحية مع تكرار التعرض لها واستنشاقها سواء على الكبار أو على صحة الطفل خاصة لأن أنسجته تكون فى مرحلة التكوين والنمو.. وهناك حالة طفلة عمرها عام ونصف مصابة بفشل فى النخاع بسبب قيام والدتها برش البيت بالمبيدات واستنشاق الطفلة له وتحتاج إلى عملية زرع نخاع وهى عملية باهضة التكاليف، وتحتوى معظم المبيدات على عنصر البنزين ومواد كيميائية وإذا استنشقها الإنسان خاصة الطفل تستقر فى نخاعه العظمى وتؤدى إلى الفشل التدريجى فى النخاع العظمى المسئول عن عمل جميع كرات الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية، وقد تؤدى إلى نوع من الأنيميا المناعية ويقوم الجسم بعمل أجسام مضادة ضد خلايا الجسم نفسه، وحدوث نقص فى كرات الدم الحمراء (الأنيميا) ونقص فى كرات الدم البيضاء (نقص المناعة) مما ينتج عنه العدوى السريعة بعد التعرض للميكروبات والالتهابات، ونقص فى الصفائح الدموية والتى ينتج عنها النزيف من الأنف أو الفم، وحدوث البقع الزرقاء الناتجة لتعرض الطفل ل «خبطة» أيضا يمكن أن تصيب الإنسان بالحساسية فى الرئة والأورام السرطانية. وتحذر د. أمال أيضا من خطورة المبيد الحشرى طارد الناموس برائحة أو بدون رائحة حيث تقوم بعض الأمهات بوضعه بجوار طفلها الذى يشمه طوال الوقت ومع تكرار الاستنشاق يؤدى الى إصابته.

وتنصح د. أمال البشلاوى باللجوء إلى الطرق الطبيعية (ناموسية) والأفضل استخدام النباتات الطبيعية لطرد الحشرات والناموس. و فى حالة رش البيت بالمبيدات لابد أن يكون الأطفال بعيدين لأن أنسجة الجسم لاتزال فى مرحلة التكوين، ويجب على جميع أفراد الأسرة ترك البيت على الأقل من 8 إلى 12 ساعة وأن يظل البيت مفتوح النوافذ للتهوية 24 ساعة
أخيرا تنبه د. البشلاوى إلى أن نفس مخاطر المبيدات الحشرية تنطبق على مواد تنظيف الأرضيات وكل ما ينتج عنه من رائحة متطايرة كالمعطرات المنزلية ويدخل فى صناعته مواد كيميائية كالفنيك والجاز والنفتالين، خاصة على الطفل المصاب، بمرض أنيميا الفول.

عن الاهرام

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*