بولندا تطلب من إيطاليا تسليمها قاصرين مغربيين بسبب اغتصاب مواطنتها

سياسي ــ هشام الفرجي

دخلت بولندا على خط الاغتصاب الجماعي لمواطنتها بأحد الشواطئ الإيطالية، حيث طلبت من السلطات بالعاصمة روما تسليمها الجناة الذين يوجد من بينهم قاصرين مغربيين لمحاكمتهم بالبلاد.

وقال نائب وزير العدل البولندي باتريك جاكي إن بولندا فتحت تحقيقا في الحادثة كون الضحية مواطنة بولندية، وذلك لمعرفة ملابسات حادثة الاغتصاب الجماعي التي تعرضت، يوم 26 غشت الماضي بشاطئ «ميراماري» بمدينة ريميني السياحية، والتي هزت الرأي العام الإيطالي، مضيفا أن “بولندا مستعدة لطلب ترحيل الجناة لكي تتم متابعتهم ببولندا وإنزال أقصى العقوبات عليهم” .

واعترف القاصران، 15 و17 عاما، بجريمتهما، بعدما سلما نفسهما للشرطة، كما تعرفت الضحية البولندية وزوجها على الجناة، الذين سقطوا في أيدي الشرطة تباعا بعد تداول صورهم التي اتقطتها كاميرا مراقبة، على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*